سلايدر الرئيسيةأخبار النفطعاجلنفط

أوبك+ تحدّد 500 ألف برميل سقفًا لزيادة إنتاج النفط في يناير

اجتماع شهري لإقرار مستوى الإنتاج بدءًا من فبراير.. ولا زيادة على السقف المعتمد

كريم الدسوقي

وافقت مجموعة الدول المصدّرة للنفط وحلفاؤها (أوبك+)، اليوم الخميس، على زيادة طفيفة، بدءًا من يناير/كانون الثاني المقبل، بمعدّل 500 ألف برميل يوميًا، لكنها لم تتمكّن من التوصّل لتسوية مناسبة بشأن السياسة طويلة الأمد، لباقي العام المقبل.

وبعد اتّخاذ القرار، عزّزت أسعار النفط الخام مكاسبها، ليجري التداول على ارتفاع بنسبة 1.2%، عند 48.83 دولارًا للبرميل، بحلول الساعة 19:00 بتوقيت غرينتش.

ويعني سقف الزيادة المُحدّد أن "أوبك+" تتّجه نحو خفض الإنتاج بمقدار 7.2 مليون برميل يوميًا، أو ما يعادل 7% من الطلب العالمي، بدءًا من يناير/كانون الثاني، مقابل المعدّل الحالي البالغ 7.7 مليون برميل يوميًا، وفقًا لما أوردته وكالة رويترز.

وكانت الخطّة الأصلية للمجموعة، التي تبنّتها في أبريل/نيسان الماضي، تقضي بزيادة قدرها 1.9 مليون برميل يوميًا، ابتداءً من أوّل 2021.

ويأتي هذا الخفض في إطار تعاطي "أوبك+" مع ضعف الطلب على النفط، في ظلّ تأثير الموجة الثانية من فيروس كورونا المستجدّ حول العالم.

وأشارت توقّعات سابقة إلى تمديد "أوبك+" التخفيضات الحاليّة، حتّى مارس/آذار المقبل، على الأقلّ.

لكن بعد تصاعد الآمال في حصول موافقة سريعة على اللقاحات المضادّة لفيروس كورونا، التي حفّزت ارتفاع أسعار النفط، في نهاية نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، بدأ العديد من المنتجين في التشكيك بشأن جدوى إبقاء السيطرة المشدّدة على السياسة النفطية.

وقالت مصادر في "أوبك+"، إن روسيا والعراق ونيجيريا والإمارات أعربت جميعها عن رغبتها بضخّ المزيد من النفط في السوق العالمية، عام 2021.

فيما صرّح نائب رئيس الوزراء الروسي "ألكسندر نوفاك" بأن "أوبك+" ستجتمع شهريًا لاتّخاذ قرار بشأن سياسات الإنتاج، بعد يناير/كانون الثاني المقبل، على ألّا تتجاوز الزيادة الشهرية للإنتاج، حال إقرارها، 500 ألف برميل يوميًا.

ومن شأن الاجتماعات الشهرية لأوبك+ أن تدفع الأسعار لأن تكون أكثر تقلّبًا، وتحوّط منتجي النفط الأميركيين أكثر تعقيدًا.

وأشار "نوفاك" إلى تمديد التخفيضات التعويضية للبلدان التي أنتجت فائضًا نفطيًا، في الأشهر الماضية حتّى مارس/آذار 2021.

ويتعيّن على "أوبك+" أن تحقّق توازنًا دقيقًا بين رفع أسعار النفط بما يخدم ميزانياتها، وبين منع حدوث قفزة بإنتاج النفط الصخري في الولايات المتحدة الأميركية، الذي يتّجه بالفعل إلى تجاوز الـ 50 دولارًا للبرميل.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى