سلايدر الرئيسيةأخبار النفطعاجلنفط

العراق يوقّع عقدًا جديدًا لاستكشاف النفط والغاز

عبدالجبار: ندعم تطوير الصناعة النفطية والغازيّة

أكّد وزير النفط العراقي إحسان عبدالجبار، المُضي قُدمًا في تنفيذ خطط الاستثمار الأمثل للثروة الهيدروكربونية، من أجل تعظيم الاحتياطي النفطي وتطويره، في الفترة المقبلة.

وأوضح في تصريحات، اليوم الإثنين، حرص الوزارة على دعم الجهد الوطني وتعزيز دوره في تطوير الصناعة النفطية والغازيّة.

جاء ذلك خلال حضوره حفل توقيع عقد المسح الزلزالي الثنائي والثلاثي الأبعاد للرقعة الاستكشافية (12) في محافظتي النجف والمثنى، بين شركتي الاستكشافات النفطية العراقية وشركة باشنفت الروسية.

حضر حفل التوقيع السفير الروسي في بغداد، مكسيم ماكسيموف، وعلى هامش الحفل عُرِض فلم قصير عن شركة الاستكشافات النفطية، مع عرض مختصر عن مشروع العقد الاستكشافي.

تعاون مشترك لصالح العراق

من جانبه، أشاد مدير باشنفت "سيرغي شاشكوف"، بالتعاون مع وزارة النفط ممثّلةً في شركة الاستكشافات، لتنفيذ عقود المسح الزلزالي (2D - 3D) لصالح شركته، معبّرًا عن أمله في تحقيق الأهداف المخطّط لها.

وقال وكيل الوزارة لشؤون الاستخراج، كريم حطاب، إن أهداف توقيع العقد تأتي لإعداد الدراسة التفصيلية للبُنية الجيولوجية لتحديد الصورة التركيبية للرقعة الاستكشافية (12)، وتقدير الموارد الهيدروكربونية، وإعداد أهداف الحفر الاستكشافي.

وأضاف أن الاستكشافات والمسوحات الزلزالية التي تقيمها الوزارة، تأتي ضمن خطط زيادة الاحتياطات النفطية ورفع الإنتاج من النفط والغاز، فضلًا عن توفير فرص عمل لأبناء المحافظتين.

دعم الاقتصاد الوطني

قال مدير عامّ شركة الاستكشافات النفطية، نشوان محمد نوري، إن الشركة خصّصت فرقتين زلزاليتين لتنفيذ عملية المسح في محافظتي المثنى والنجف، لإعداد الدراسة التفصيلية للبُنية الجيولوجية وتحديد الصورة التركيبية لحقل السلمان.

وأوضح أن الشركة بإمكاناتها البشرية والفنّية وخبراتها ستمضي قُدمًا في عمليات المسح الزلزالي، لدعم الاقتصاد الوطني وزيادة الاحتياطي من النفط والغاز.

وقال المتحدّث الرسمي باسم الوزارة، عاصم جهاد، إن الوزارة لديها خطط ومشروعات إستراتيجية لتطوير الرقع الاستكشافية، ينفّذها الجهد الوطني، بالتعاون مع الشركات العالمية، "من أجل رفع الطاقات الهيدروكربونية الخزنية والاحتياطات النفطية والغازيّة إلى معدّلات عالية، للارتقاء بمكانة العراق عالميًا".

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى