سلايدر الرئيسيةأخبار النفطعاجلنفط

وزير النفط العراقي يردّ على إعفاء بلاده من اتّفاق أوبك+

الصادرات مستقرّة عند 2.8 مليون برميل يوميًا في نوفمبر

قال وزير النفط العراقي إحسان عبدالجبار، اليوم الأحد، إن بلاده لن تطلب الإعفاء من نظام الحصص المعمول به حاليًا، وفق اتّفاق أوبك+.

جاءت تصريحات "عبدالجبار" بعد اللغط الذي تسبّبت فيه تصريحات وزير الماليّة علي علاوي، التي أشار فيها إلى أن العراق بدأ يضيق ذرعًا باتّفاق أوبك+.

وفي مؤتمر معهد (تشاتام هاوس) حول العراق، قبل أيام، خرج "علاوي" عن التصريحات الدبلوماسية المنمّقة.

وقال صراحة: “يجب أن تكون سياساتنا أكثر دقّة وتحديدًا، بحيث تكون مرتبطة بدخل الفرد، ووجود صناديق الثروة السيادية، التي لا نملك أيًّا منها".

الحدّ الأقصى

أضاف علاوي: “لقد وصلنا إلى الحدّ الأقصى لقدرتنا واستعدادنا لقبول سياسة مقاس (معيار) واحد يناسب الجميع”.

غير أن تصريحات وزير النفط العراقي جاءت اليوم لتزيل الشكوك حول قدرة العراق على الالتزام باتّفاق أوبك+.

وقال، إن التزام الأعضاء بالاتّفاق سيسهم في دعم أسعار النفط، وإن بغداد لا تسعى لإعفاء خشية حدوث تراجع جديد في أسعار الخام.

وتوقّع وزير النفط العراقي، وصول سعر الخام إلى نحو 50 دولارًا للبرميل، في بداية 2021، نتيجة الالتزام بالاتّفاق، وتعافي الاقتصاد العالمي.

العراق وأوبك +

بموجب اتّفاق أوبك+ الحالي، كان مطلوبًا من العراق خفض الإنتاج بأكثر من مليون برميل يوميًا، في مايو/أيار ويوليو/تموز، و849 ألف برميل يوميًا، في أغسطس/آب، وديسمبر/كانون الأول، من خطّ الأساس، في أكتوبر 2018، البالغ 4.65 مليون برميل يوميًا.

وعاد الوزير ليؤكّد: "نتائج اتّفاق خفض الإنتاج كانت إيجابية ومؤثّرة نسبيًا رغم تداعيات جائحة كورونا على اقتصاديات البلدان المنتجة والصناعية".

سعر برميل النفط

أضاف الوزير: "هناك حرص من البلدان المنتجة للنفط الخام على الالتزام بمحدّدات خفض الإنتاج، والذي من شأنه الحفاظ على سعر برميل النفط".

وأكّد أن "العراق لن يطلب من منظمة أوبك الحصول على استثناء من قرار خفض الإنتاج للمرحلة المقبلة، خشية حدوث انخفاض جديد بسعر النفط في الأسواق العالمية".

وصادرات العراق من الخام مستقرّة عند متوسّط يبلغ 2.876 مليون برميل يوميًا، منذ بداية نوفمبر/تشرين الثاني.

وأوضح عبدالجبار، أن الصادرات من مرافئ البصرة في الجنوب بلغت 2.77 مليون برميل يوميًا في المتوسّط، في نوفمبر/تشرين الثاني.

وقال الوزير، إن لدى العراق مساعي "لإبرام أوّل صفقة بيع بالدفع المسبق للنفط الخام، بحدود 48 مليون برميل شهريًا في الأسواق العالمية".

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى