أخبارسلايدر الرئيسيةعاجلنفط

أوبك: تطوّرات إيجابية في سوق النفط.. وعودة تدريجية للطلب

باركيندو: نتوقّع انكماش الاقتصاد العالمي 4.3% في 2020

ترجمة: سالي إسماعيل

يرى الأمين العامّ لمنظمة أوبك، محمد باركيندو، أن إعلان التوصّل للقاحات ذات فاعلية ضد كورونا، من التطوّرات الإيجابية في سوق النفط، وسط توقّعات بعودة تدريجية للطلب على الخام.

وأشار باركيندو خلال مشاركته في الاجتماع رقم 134 للجنة الاقتصادية التابعة للمنظمة -عبر تقنية الفيديو- إلى التطور الإيجابي المتمثل في أن اللقاحات ضد الوباء يمكن أن تصبح متاحة قريبًا لسكّان العالم.

ورغم ذلك، قال الأمين العامّ -في بيان على موقع أوبك-: إنه “لا يزال هناك حاجة لبذل الكثير من العمل من أجل توفير هذه اللقاحات بشكل جادّ لكل سكّان العالم”.

وينعقد هذا الاجتماع -الذي يستمرّ لمدة يومين- قبل الاجتماع الوزاري للدول الأعضاء في أوبك والحلفاء من خارج المنظمة، بقيادة السعودية وروسيا، نهاية نوفمبر/تشرين الثاني الجاري، وأوائل الشهر المقبل.

مستقبل مشرق للطاقة

ويعتقد باركيندو، أنه على الرغم من كل الصعوبات القائمة “إلا أن هناك مستقبلًا مشرقًا لصناعة الطاقة في فترة ما بعد الفيروس (كورونا)”.

وقال: “نرى عودة تدريجية لمستويات الطلب على النفط، كما كان الحال قبل انتشار الوباء، يليها نموّ قوي في الطلب منتصف العقد، قبل أن يتباطأ تدريجيًا”.

وأشاد “باركيندو” بالإجراءات الحاسمة التي اتخذتها أوبك عبر اتّفاق إعلان التعاون، مشدّدًا على أنها كانت مهمة لإعادة التوازن في سوق الخام، ومرتبطة بشكل مباشر بتحقيق الاستقرار في السوق والأداء القوي لصناعة النفط والآفاق الاقتصادية العالمية.

وتابع: “كل جهودنا، بما في ذلك أعمق تعديل للإمدادات على الإطلاق، أدّت إلى أكبر التزام بتحقيق الاستقرار في تاريخ سوق النفط من حيث الحجم والفترة الزمنية”.

باركيندو -أوبك
باركيندو أثناء الاجتماع – مصدر الصورة صفحة أوبك على تويتر

وفيما يتعلق بالاقتصاد العالمي، قال باركيندو: إن منظمة أوبك تتوقّع انكماش الاقتصاد العالمي بنحو 4.3%، خلال عام 2020، قبل التحوّل لنمو بنسبة 4.4%، في 2021، لكن الأمين العامّ حذّر أيضًا من تأثير موجات جديدة من إصابات فيروس كورونا في أنحاء العالم كافّة.

وأضاف أن تأثير الوباء الحالي على الاقتصاد العالمي “يختلف بشكل كبير عند المقارنة مع فترات الركود السابقة”.

وعلى سبيل المثال، تعرّض قطاع الخدمات لأضرار غير مسبوقة نجمت عن الإجراءات المفروضة لاحتواء انتشار الفيروس، على حدّ قول باركيندو.

وشدد الأمين العامّ لأوبك، على أن جميع أشكال الطاقة -بما في ذلك النفط والغاز- ستكون ضرورية للمُضي قدمًا في دعم عملية التعافي من الوباء، فضلًا عن توفير احتياجات العالم المستقبلية من الطاقة.

الوسوم
أمين عام أوبكأوبكاتفاق خفض الإنتاج

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى