أخباررئيسيةعاجلنفط

كورونا يجبر توتال على إغلاق مصفاة دونغيوس

تراجع حادّ لاستهلاك الوقود في فرنسا

حياة حسين

يواصل فيروس كورونا الضغط على عدد كبير من شركات الطاقة العالمية، ومن بينها توتال الفرنسية، مجبرًا إيّاها على إغلاق مزيد من مصافي النفط.

قالت توتال، إنّها ستعلّق إنتاجًا يُقدَّر بنحو 222 ألف برميل يوميًا من مصفاة دونغيوس القريبة من الساحل الأطلسي الفرنسي، بداية من 30 نوفمبر/تشرين الثاني الجاري، مرجعةً ذلك إلى ضعف الأداء.

وأضافت أن المصفاة تحوّلت إلى الخسارة، الفترة الماضية، نتيجة لأزمة (كوفيد- 19)، حيث واصل هامش الربح التراجع بسبب هبوط الطلب العالمي على النفط، حسب منصّة آرغوس ميديا المعنيّة بشؤون الطاقة، اليوم الثلاثاء.

ولم تكن مصفاة دونغيوس هي الأولى التي أوقفت توتال الفرنسية العمل بها لحين تحسّن الأوضاع الاقتصادية، فقد سبقتها “فيزين” و “غرايندبويتس”، وتبلغ طاقتهما الإنتاجية 105 آلاف برميل يوميًا، و93 ألف برميل يوميًا، على التوالي.

وقد أعُيد تشغيل فيزين، في سبتمبر/أيلول، وغرايندبويتس، في يونيو/حزيران، لكن أُوقف العمل مجدّدًا في الثانية، بسبب مشكلة في خطّ الأنابيب، كانت قد بدأت مطلع العام، ما دفع توتال لاتّخاذ قرار بتحويلها إلى مصفاة وقود حيوي، حيث تهدّد تلك الأعطال جدواها الاقتصادية، على المدى البعيد.

وقرّرت الشركة أيضًا مدّ فترة إغلاق مصفاة تقطير النفط “غونفرفيل” -الأكبر في فرنسا- التي تصل طاقتها الإنتاجية إلى 240 ألف برميل يوميًا، حتّى منتصف عام 2021، بعدما كانت قد أغلقتها في ديسمبر/كانون الأول الماضي.

عودة الإغلاقات

كانت فرنسا قد اتّخذت قرارًا بعودة الإغلاقات مجدّدًا، منذ نهاية أكتوبر/تشرين الأوّل الماضي، في محاولة للحدّ من انتشار الفيروس بسرعة في البلاد.

واجتاحت العالم مؤخّرًا موجة ثانية من كورونا، اضطرّت على إثرها عدد من الدول -خاصّةً الأوروبّية- إلى إعادة الإغلاق جزئيًا أو كلّيًا للأنشطة، باستثناء الضرورية منها، في وقت لم يبدأ إنتاج أيّ لقاحات أعلنت بعض الشركات التوصّل لها.

وحقّقت أسعار النفط خسائر حادّة منذ بداية العام، وفي إبريل/نيسان، هوى خام غرب تكساس (تسليم مايو/آذار 2020) إلى “سالب 29 دولارًا”.

تراجع حادّ للاستهلاك

وفقًا لبيانات مؤسّسة الصناعة “يو إف آي بي”، تراجع الطلب على وقود الديزل، في أبريل/نيسان الماضي، بنسبة 61.5%، ووصل إلى 271 ألف برميل يوميًا.

أيضًا هبط البنزين بنسبة 70%، إلى 61 ألف برميل يوميًا، مقارنةً بالفترة نفسها من العام الماضي.

الوسوم
إغلاقات أنشطةتراجع الطلب على النفطتوتال الفرنسيةسعر النفطكوفيد 19مصفاة نفط

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى