أخبار التكنو طاقةأخبار الطاقة المتجددةسلايدر الرئيسيةطاقة متجددة

سبيك الصينية تستحوذ على أكبر شركة مستقلة للطاقة المتجددة في المكسيك

زوما إنرجيا تضيف 818 ميغاواط للقدرة الإنتاجية في 4 ولايات

ترجمة وتحرير: كريم الدسوقي

أكملت شركة استثمار الطاقة الحكومية الصينية سبيك صفقة شراء زوما إنرجيا، أكبر شركة مستقلة للطاقة المتجددة في المكسيك، من خلال شركة الصين الدولية للطاقة التابعة لها، ومقرها هونغ كونغ.

وأفادت سبيك -التي تعد واحدة من أكبر 5 شركات لإنتاج للطاقة في الصين- أمس الخميس، بأن صفقة الاستحواذ من شأنها تعزيز أهدافها لزيادة قدرتها على توليد الطاقة الخضراء في الخارج، وفقا لما أوردته وكالة رويترز.

وقال رئيس مجلس إدارة الشركة، "تشيان تشيمين"، في بيان: "إن استثمار سبيك في زوما يدل على التزامنا المستمر ودعمنا لتوليد الطاقة النظيفة والمتجددة".

ولم تكشف الشركة عن قيمة الاستحواذ، لكنها قالت إنها ستمتلك زوما إنرجيا بالكامل.

ومن جانبه، قال الرئيس التنفيذي لزوما إنرجيا، أدريان كاتزو، في بيان: "قمنا ببناء منصة قوية للبحث عن طرق متعددة للنمو الإقليمي، وسيسمح لنا دعم سبيك بمواصلة مهمتنا المتمثلة في تقديم إسهام كبير لنظام عالمي للطاقة النظيفة".

وفي نهاية أكتوبر/تشرين الأول الماضي، أنشأت سبيك قدرة إنتاجية على توليد كهرباء تبلغ 165 غيغاواط، منها نسبة 53.3% من مصادر غير الفحم، فيما قامت زوما إنرجيا بإنشاء قدرة تبلغ 818 ميغاواط من محطتين للطاقة الشمسية في ولايتي سونورا و شيواوا (شمال غربي المكسيك)، ومزارع رياح في ولايتي تاماوليباس (شمال شرق) و واهاكا (جنوب غرب).

وكانت الشركة قد أنشأت، بحلول مارس/آذار الماضي، قدرة إنتاجية بقيمة 5.21 غيغاواط خارج الصين، ولديها 1.47 غيغاواط أخرى قيد الإنشاء.

ووقعت "الصين الدولية للطاقة"، التابعة لسبيك، في سبتمبر/أيلول الماضي، مذكرة تفاهم مع شركة الطاقة النرويجية إكوينور للتعاون بمجال تطوير طاقة الرياح البحرية في الصين وأوروبا.

وستساعد صفقة الاستحواذ سبيك على تحقيق هدفها لعام 2020، المتمثل في إنشاء قدرة إنتاجية على توليد الكهرباء في الخارج بمقدار 8 غيغاواط.

ومن المتوقّع أن تقود كلٌّ من الصين وأميركا العالم لتحقيق زيادة قياسية بإنتاج النطاقة الجديدة هذا العام، بقدرة تصل إلى نحو 200 غيغاواط، حسبما أورد تقرير لوكالة الطاقة الدولية.

وارتفع حجم الطاقة الجديدة المنتجة من الرياح والشمس في الصين بنسبة 30%، مدفوعةً بإقبال المطوّرين على العمل بهما؛ بسبب حوافز قدّمتها الدولة، بحسب التقرير.

وعلى المستوى العالمي، أسهمت طاقة الشمس والرياح والطاقة الهيدرومائية بنسبة 90% في الإجمالي المضاف للطاقة الجديدة هذا العام، وفقًا للوكالة الدولية، التي ترى أنّه "من المتوقّع أن ترفع دول الاتّحاد الأوروبّي والهند الإنتاج العالمي من الطاقة الجديدة بنسبة 10%، العام المقبل، وهو أسرع معدّل نموّ يتحقّق، منذ سنة 2015".

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق