أخبار التكنو طاقةسلايدر الرئيسيةعاجلنفط

ريستاد إنرجي: 10 مليارات برميل اكتشافات متوقّعة للنفط والغاز في 2020

روسيا في الصدارة ثمّ سورينام والإمارات

ترجمة: محمد زقدان

تسير شركات النفط على المسار الصحيح لاكتشاف نحو 10 مليارات برميل من المكافئ النفطي، هذا العام، حسبما خلصت شركة ريستاد إنرجي النرويجية، المعنيّة بأبحاث واستشارات الطاقة.

تأتي تلك التوقّعات على الرغم من مخاوف سابقة بأن تقود تداعيات فيروس كورونا المستجدّ (كوفيد -19) إلى انخفاض حجم الاكتشافات إلى أدنى مستوى لها، منذ عقود.

وبسبب تفشّي الوباء، اضطرّت شركات عدّة إلى وقف أنشطة التنقيب عن النفط وإنتاجه، في الربيع الماضي، حيث أوضحت ريستاد إنرجي في توقّعات سابقة أن تلك الأنشطة لن تتعافى، قبل عام 2025.

وقالت الشركة النرويجية، إن أنشطة الاستكشاف كانت قادرة على التكيّف مع تداعيات جائحة كورونا، هذا العام، إذ سجّلت 8 مليارات برميل من المكافئ النفطي، حتّى الآن.

وتتوقّع الشركة -في تحليل حديث نشرته على موقعها الإلكتروني- استقرار الاكتشافات عند 10 مليارات برميل تقريبًا، بحلول نهاية 2020.

وأفادت بأن قرابة 3.75 مليار برميل مكافئ أو إجمالي 46% من حجم الاكتشافات الجديدة، هذا العام، كانت غازيّة، بينما يُقدَّر حجم السوائل بـ4.31 مليار برميل مكافئ.

زيادة إضافية

أضافت ريستاد إنرجي، أن حجم الموارد غير المحسوبة باكتشافات، مثل سكاريا في تركيا، ينبّئ عن زيادة إضافية، ما يعني أن عام 2020 سيتجنّب العودة إلى أدنى مستويات للاكتشافات منذ عدة عقود، والمسجّل في عام 2016، عندما بلغ حجم الاكتشافات 7.7 برميل مكافئ فقط.

تنقسم الاكتشافات الـ73 الجديدة التي أُعلِن عنها، هذا العام -حتّى أكتوبر/تشرين الأوّل- بالتساوي تقريبًا بين البرّ (36 اكتشافًا) والبحر (37 اكتشافًا).

ومن حيث حجم الاكتشافات، تتصدّر روسيا بـ1.51 مليار برميل، تليها في المرتبة الثانية جمهورية سورينام -أميركا اللاتينية)-بـ1.39 مليار برميل، ثمّ الإمارات في المرتبة الثالثة، 1.1 مليار برميل.

وفيما يتعلّق بحجم الاكتشافات البحريّة، عُثر على 33% من اكتشافات جديدة في المناطق ذات العمق السحيق، 38% في مناطق المياه العميقة، و29% في المياه الضحلة.

وبالنظر إلى توقيت الاكتشافات الجديدة، كان الربع الثالث هو الأضعف، بنحو 2 مليار برميل من الاكتشافات الجديدة، مقارنةً بـ 2.7 مليار برميل، خلال الربعين الأوّل والثاني.

وقال المحلّل البارز في ريستاد إنرجي، "بالزور شنغا"، إن الكثير من الأحجام الإضافية في الآبار الاستكشافية المخطّط حفرها، في الشهرين الأخيرين خلال هذا العام، ستُطارد شركات النفط والغاز والعالمية.

وتابع: "على الرغم من أن بعضها قد لا يكتمل حتّى أوائل العام المقبل، ومن ثمّ ستضاف إلى حصيلة 2021، لكن نعتقد أن حجم الاكتشافات من المرجّح أن يستقرّ عند قرابة 10 مليارات برميل مكافئ".

ويُظهر تصنيف الشركات حسب الأحجام المكتشفة، تصدُّر شركة غازبروم الروسيّة، تليها توتال الفرنسية، ثمّ أباتشي الأميركية.

وتتوقّع ريستاد إنرجي، استمرار إنتاج نحو 4.5 مليار برميل مكافئ فقط، بحلول عام 2040، من أصل 8 مليارات برميل تمّ اكتشافها حتّى الآن، هذا العام.

ومن المرجّح استقرار الأحجام المكتشفة سنويًا، في الأعوام المقبلة، عند مستوى طبيعي جديد يبلغ نحو 10 مليارات برميل في العام.

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق