أخبار الغازسلايدر الرئيسيةعاجلغاز

إنتاج أوّل كمّية من الغاز غير التقليدي في الإمارات

عن طريق أدنوك وتوتال

أعلنت شركة بترول أبوظبي الوطنية أدنوك وشركة "توتال" الفرنسية، اليوم الأربعاء، عن إنتاج أوّل كمّية من الغاز غير التقليدي في دولة الإمارات، وذلك من امتياز حوض غاز الذياب غير التقليدي الموجود في الرويس على مسافة 200 كيلومتر غرب مدينة أبوظبي.

ويشكّل الإعلان تقدّمًا كبيرًا نحو تحقيق خطّة الاستغلال الكامل لامتياز الغاز غير التقليدي، وخطوة مهمّة نحو تحقيق هدف أدنوك بإنتاج مليار قدم مكعّبة يوميًا من موارد الغاز غير التقليدية، قبل عام 2030، وذلك ضمن سعيها المستمرّ لتحقيق الاكتفاء الذاتي من الغاز لدولة الإمارات.

ووفقًا لما نقلته وكالة أنباء الإمارات (وام)، فإن إنتاج أوّل كمّية من امتياز حوض غاز الذياب في الرويس، يأتي بعد عامين فقط من توقيع أدنوك و"توتال" اتّفاقية امتياز تاريخية، تعدّ الأولى من نوعها في المنطقة، في مجال الغاز غير التقليدي.

كما يمثّل هذا الإنتاج المرّة الأولى التي ينجح فيها مشروع لتطوير الغاز غير التقليدي في الشرق الأوسط، بضخّ إنتاجه إلى خطّ الأنابيب، في مرحلة مبكّرة من جدول المشروع.

وقال ياسر سعيد المزروعي، الرئيس التنفيذي لدائرة الاستكشاف والتطوير والإنتاج في أدنوك: "يمثّل هذا الإنجاز علامة بارزة جديدة ضمن جهود استكشاف وتطوير موارد الغاز غير التقليدية في أبوظبي، وخطوة إضافية في تنفيذ إستراتيجيتنا الشاملة للغاز، والسعي لتحقيق الاكتفاء الذاتي من الغاز في دولة الإمارات".

يأتي هذا في أعقاب جهود أدنوك، المستمرّة منذ عام 2016، لاستكشاف وتطوير موارد الغاز غير التقليدية في إمارة أبوظبي، وبعد عام واحد من إعلان المجلس الأعلى للبترول عن اكتشاف 160 تريليون قدم مكعّبة قياسية من موارد الغاز غير التقليدية القابلة للاستخراج.

ويجري ضخّ إنتاج الغاز غير التقليدي من خلال خطّ أنابيب مخصّص ومنشأة مركزية لاستلام الإنتاج الأوّلي في حوض غاز الذياب في الرويس، ممّا يتيح توزيع الغاز المنتج من خلال شبكة الغاز التابعة لأدنوك.

وكانت أدنوك قد وقّعت، في 2018، اتّفاقية امتياز مع شركة توتال الفرنسية، حصلت الأخيرة بموجبها على حصّة 40% في امتياز حوض غاز الذياب غير التقليدي في منطقة الرويس. ووفقًا للاتّفاقية، تقوم توتال باستكشاف وتقييم وتطوير موارد الغاز غير التقليدية في منطقة الامتياز.

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى