أخبارسلايدر الرئيسيةنفط

اتّحاد النفط النيجيري يواصل الإضراب بعد خفض الأجور 30%

الحكومة الفيدرالية فشلت في دفع المستحقّات

سالي إسماعيل

تواصل نقابات العمّال في نيجيريا، الإضراب عن العمل، بسبب عدم قدرة الاتّحاد والحكومة الفيدرالية على التوصّل لاتّفاق بشأن مسألة الأجور المتأخّرة، بالإضافة لخفض تلك التي تمّ دفعها.

جاء هذا الإعلان على لسان رئيس رابطة كبار موظّفي النفط والغاز الطبيعي في نيجيريا (بينجاسان)، فيستوس أوسيفو، في مقابلة مع محطّة تلفاز نيجيرية.

والأسبوع الماضي، هدّد كلّ من اتّحاد بينجاسان والاتّحاد الوطني لعمّال النفط والغاز الطبيعي (نيوبينج) بإغلاق منشآت النفط والغاز على الصعيد الوطني، بسبب نظام معلومات رواتب الموظّفين المتكامل (نظام دفع الأجور)، أو ما يُعرف اختصارًا بـ”آي بي بي آي إس”.

واتّهمت النقابات العمّالية، الحكومة الفيدرالية بالفشل في دفع الأجور المستحقّة لأعضاء هيئة التنظيم النووي النيجيريّة (إن إن أر إيه) وأعضاء معهد النفط للتدريب (بي تي آي) ووكالة تنظيم أسعار المنتجات النفطية (بي بي بي أر إيه) وإدارة الموارد النفطية (دي بي أر).

قال أوسيفو، الخميس الماضي: “أعلن اتّحاد بينجاسان، اليوم، إضرابًا، اليوم يجلس أعضاؤنا في المنزل، وسنراقب الموقف باستمرار، وإذا احتجنا إلى تسريع ذلك، سنقوم بذلك بكلّ تأكيد”.

وتابع: “هذا إهمال من جانب ممثّلي الحكومة”، مع الإشارة إلى أن الحكومة الفيدرالية لم تأخذهم على محمل الجدّ، للنظر في المتأخّرات غير المدفوعة.

وأشار إلى الاتّفاق مع الحكومة على أنّه يجب تشكيل لجنة فنّية تنظر في هذه القضايا واحدة تلو الأخرى، للتأكّد من أن أجورهم المحدودة في صناعة النفط والغاز محطّ اهتمام.

اقتصاد نيجيريا يقع فريسة بين أسعار النفط وتداعيات كورونا

وأوضح أنّه، في نهاية اليوم، تمّ تشكيل اللجنة، لكن الحكومة لم تلتزم بها، مع حقيقة “تحديد موعد لعقد اجتماع، وبعد الانتظار من الصباح حتّى المساء، لم يحصل أيّ شيء”.

وذكر أن العاملين في “إن إن أر إيه” حصلوا على رواتب الشهرين الماضيين، من خلال نظام الدفع “آي بي بي آي إس”، لكن هذه الرواتب خُفِضَت بنحو 30%، على الأقلّ، في الأجور والبدلات التي لم تُدفَع.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى