أخبارسلايدر الرئيسيةعاجلنفط

5.7 مليار دولار لتنفيذ 3 مشروعات بقطاع النفط المصري

طارق الملا: قطاع النفط والغاز يمضي بثبات

أكّد وزير البترول والثروة المعدنية المصري المهندس طارق الملا، أن صناعة النفط والغاز “تعرّضت لأشرس تحدّيات وصدمات في تاريخها”، خلال العام الجاري، في ظلّ هذه الظروف العالمية غير المسبوقة.

وأضاف أن قطاع النفط والغاز في مصر مضى بثبات نحو تحقيق أهدافه وخططه الاستثمارية، على الرغم من هذه الظروف، ما يعكس كفاءة واستدامة الخطط الإستراتيجية لهذا القطاع الحيوي، وفعالية الإصلاحات الجريئة التي تمّ تنفيذها لتطويره وتحديثه، في السنوات الأخيرة.

وأوضح أنّه يجري تنفيذ 3 مشروعات تكرير باستثمارات 5.7 مليار دولار، ما يسهم في تحقيق الاكتفاء الذاتي من المنتجات النفطية، بحلول عام 2023.

جاء ذلك في كلمته خلال الندوة الافتراضية “مستقبل البترول والغاز المصري.. التحدّيات والفرص”، التي عُقدت اليوم الإثنين، ضمن فعاليات “أسبوع مصر”، الذي تنظّمه جمعية الأعمال المصرية البريطانية، وغرفة التجارة البريطانية في القاهرة، والسفارة البريطانية.

يحضر الندوة، السفير البريطاني في القاهرة، وسفير مصر في لندن، ورئيس مجلس الأعمال المصري البريطاني، في ملتقى افتراضي يجمع المسؤولين التنفيذيّين وصنّاع القرار في مصر مع المستثمرين البريطانيّين، تحت شعار “اقتصاد مصر الأخضر.. منصّة نحو الأعمال الدولية”.

وقال طارق الملا: إن إستراتيجية الإصلاح الاقتصادي التي تبنّتها حكومة بلاده، منذ نحو 6 سنوات، ساعدت في وضع الاقتصاد المصري على الطريق الصحيح والحفاظ على ما حققه من تقدّم في مواجهة الآثار الحادّة لجائحة فيروس كورونا المستجدّ، والتي أضرّت باقتصادات العديد من دول العالم.

واستعرض عددًا من المؤشّرات الإيجابية لقطاع النفط والغاز في مصر، خلال الأشهر الأخيرة، التي شهدت توقيع 14 اتّفاقية جديدة، في الفترة من مارس/آذار إلى أكتوبر/تشرين الأوّل، مع كبريات الشركات العالمية، للتوسّع بالبحث عن الغاز الطبيعي والنفط في عدد من المناطق الجديدة والواعدة.

وقال: “على الرغم من التحدّيات المشار اليها، إلّا أن الرئيس عبدالفتاح السيسي قام بتدشين وافتتاح اثنين من أكبر مشروعات تكرير النفط في مصر مؤخّرًا، متمثّلين في مصفاة المصرية للتكرير ومشروع إنربك، بإجمالي استثمارات 4.5 مليار دولار”.

وأكّد الملا أن مبادرة مصر، في عام 2018، للدعوة إلى تأسيس منتدى غاز شرق المتوسّط، تمضي على الطريق الصحيح، موضّحًا أن هذه المبادرة جاءت من منطلق إيمان مصر بأهمّية التعاون الإقليمي، والاستفادة من الغاز الطبيعي بدوره محفّزًا للسلام بدلًا من النزاع، وهو ما يعكسه نجاح مصر مع شركائها في المنتدى، خلال سبتمبر/أيلول الماضي، بالتوقيع على ميثاق تحويل المنتدى لمنظّمة دولية حكومية.

وأضاف أن هذا المنتدى يدعم عملية تكوين سوق غاز إقليمية تخدم مصالح الدول الأعضاء، من خلال تأمين العرض والطلب، وتحقيق أقصى استفادة من تنمية الموارد وتكلفة البُنية التحتيّة وتحسين العلاقات التجارية والأسعار التنافسية، إلى جانب الاستفادة بكفاءة من البُنية التحتيّة القائمة بالفعل والجديدة، فضلًا عن الاستفادة من الدور الحيوي للقطاع الخاصّ في صناعة الغاز، من خلال إنشاء “اللجنة الاستشارية لصناعة الغاز”، وهي ذراع القطاع الخاصّ والصناعة بالنسبة للمنتدى، وتضمّ شركات النفط العالمية والشركات التابعة للدولة والمؤسّسات الماليّة ومقاولي الهندسة والمشتريات والتشييد وشركات الخدمات والمنظّمات الدولية، لتعزيز المزيد من التعاون، والإسراع بتنفيذ المشروعات والأنشطة والاستثمارات المباشرة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى