أخبار النفطسلايدر الرئيسيةعاجلنفط

أديبك 2020.. أوبك تتوقّع نمّو الطلب على النفط.. وتحذّر من أزمة وشيكة

باركيندو: ننظر للاقتصاد العالمي بنظرة تفاؤل

سالي إسماعيل

توقّع الأمين العامّ لمنظّمة أوبك محمد باركيندو، نموّ الطلب على النفط بنحو 6.5 مليون برميل، خلال عام 2021، محذّرًا من مخاوف أزمة مديونية وشيكة في القطاع على مستوى العالم.

وعبّر باكيندو، في كلمته، اليوم الإثنين، خلال الجلسة الافتتاحية لمعرض ومؤتمر أبوظبي الدولي للبترول "أديبك 2020" -التي تقام افتراضيًا، هذا العام- عن أمله في أن يغطّي التعافي المتوقّع في النموّ، خلال العام المقبل، جزءًا كبيرًا من العجز في القطاع المصرفي الناجم عن الأزمة.

وتابع: "ننظر للاقتصاد العالمي بنظرة تفاؤل، ونثق أن القادة قادرون على تخطّي الأزمة الحاليّة التي خلّفها الوباء".

وأوضح الأمين العامّ لأوبك، خلال افتتاح فعاليات الدورة الـ36 من أديبك، أن الطلب العالمي على النفط من المقرّر أن ينخفض، هذا العام، بما يقرب من 9.8 مليون برميل يوميًا، بسبب تفشّي وباء (كورونا).

ومع ذلك، يتوقّع أن يكون 2021 عامًا للتعافي، حيث يتوقّع أن يرتفع الطلب على الخام -على الأقلّ- بنحو 6.5 مليون برميل يوميًا.

وحسب تقرير منظّمة أوبك الأخير، من المتوقّع أن يقترب الطلب العالمي على الخام من 90 مليون برميل يوميًا، هذا العام.

وكان باركيندو قد استبعد أن يشهد النفط الخام انهيارًا في الأسعار، خلال الفترة المقبلة، مؤكّدًا استمرار تحالف (أوبك+) في تحقيق الاستقرار داخل السوق.

وهو ما أكّده وزير الطاقة السعودي، اليوم، خلال الجلسة الافتتاحية لمؤتمر أديبك، حيث استبعد تكرار الانهيار لأسعار النفط لتُتداول في النطاق السالب، كما حدث في شهر أبريل/نيسان الماضي.

وفي ذلك الشهر، فشل تحالف "أوبك+" في التوصّل لاتّفاق جديد لخفض الإنتاج أسفر عن حرب في الأسعار بين السعودية وروسيا، ما دفع الأسعار للهبوط لمستويات غير مسبوقة.

ومن المقرّر أن تستمرّ فعاليات أديبك لمدّة 4 أيّام، حيث تركّز على تعزيز الحوار، وتشارك الخبرات الرامية للتوصّل إلى حلول للتحدّيات التي تواجه قطاع الطاقة.

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى