أخبار النفطسلايدر الرئيسيةعاجلنفط

بي بي تقترب من بيع مقرّها الرئيس في لندن

لخفض التكاليف نتيجة تداعيات كورونا

تقترب شركة بريتش بتروليوم "بي بي"، من بيع مقرّها الرئيس وسط لندن، مقابل ما يقرب من 250 مليون جنيه إسترليني (324.4 مليون دولار)، حيث تجبر تداعيات فيروس كورونا المستجدّ (كوفيد 19) مجموعة النفط العملاقة على خفض التكاليف وتسريع عملية مراجعة شاملة للشركة البريطانيّة، تحت إشراف الرئيس التنفيذي الجديد.

جاء حسبما نقلت صحيفة فايننشال تايمز البريطانيّة، اليوم الأربعاء، عن مصادر مطّلعة على المسألة.

وقالت المصادر المذكورة، إن هناك عرضًا للمقرّ -الذي يقع في سانت جيمس سكوير، ويضمّ نحو 500 موظّفًا- تمّت الموافقة عليه، وينتظر بعض الإجراءات لإتمامه بنسبة 100% من قبل "لايف ستايل هولدينج"، وهي شركة استثمار تتّخذ من هونغ كونغ مقرًّا لها، ورئيس مجلس إدارتها هو رجل الأعمال، توماس لاو.

ويقوم الرئيس التنفيذي لبي بي، برنارد لوني، الذي بدأ العمل في منصبه، خلال فبراير/شباط، بتغيير إستراتيجية الشركة النفطية وعملياتها، بجزء من تعهّدها بأن تصل إلى الحياد الكربوني، بحلول 2050.

وتأتي خطّة التحوّل تلك، في الوقت الذي تسبّبت فيه تداعيات جائحة كورونا، وانهيار أسعار النفط، في تقليص الموارد الماليّة لـ"بي بي"، ما أجبرها في نهاية المطاف على خفض الإنفاق الرأسمالي والتكاليف بمليارات الدولارات، وتأجيل مشروعات وخفض توزيعات الأرباح.

ورغم أن الشركة عادت لتحقيق الأرباح، في آخر ربع لها، لكن لاتزال الأرباح منخفضة بنسبة 96%، عن الفترة نفسها من العام الماضي، في الوقت ذاته، ارتفع اقتراض الشركة إلى 40 مليار دولار.

وفى سبتمبر/أيلول، أعلنت الشركة -التي قالت، إنّها ستلغي 10 آلاف وظيفة من مكاتبها- أنّها تتطلّع لبيع مكتبها في سانت جيمس سكوير، مقابل الحصول على عقد إيجار قصير الأجل، وأمس الثلاثاء، أكّدت الشركة أن العملية مستمرّة.

الوسوم
الحياد الكربونيبي بيشركة بي بيشركة لايف ستايل هولدينجكوروناكورونا وشركات النفط

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى