أخبارسلايدر الرئيسيةنفط

أوبك وروسيا تبحثان استعادة استقرار سوق النفط

الشراكة ذات تأثير إيجابي على الصناعة والاقتصاد العالمي

سالي إسماعيل

قامت كلّ من منظّمة الدول المصدّرة للنفط “أوبك” وروسيا، بتقييم الوضع الحالي في سوق النفط، وبحث سبل استعادة الاستقرار في الأسواق، إضافة للوقوف على التطوّرات في الحوار الثنائي.

جاء ذلك على هامش الاجتماع السابع رفيع المستوى لحوار الطاقة بين روسيا وأوبك، الذي عُقد اليوم الثلاثاء.

وقال الأمين العامّ للمنظّمة، محمد باركيندو: “في أوبك، لدينا إعجاب شديد بروسيا، تطوّرت شراكتنا إلى قوّة دائمة من أجل الخير في سوق الطاقة، وهو ما كان له تأثير إيجابي في الصناعة والاقتصاد العالمي”.

ويأتي الاجتماع بين روسيا وأوبك في سياق تعزيز أواصر التعاون الحيوي والمبتكر بين الجانبين، مع حقيقة أن الحوار الثنائي قدّم نقطة انطلاق لإعلان التعاون التاريخي بين الدول الأعضاء في المنظّمة ومنتجي الخام من خارج أوبك، منذ عام 2016.

وأضاف الأمين العامّ، أن كلًّا من روسيا وأوبك بحاجة للعمل الآن عن كثب، أكثر من أيّ وقت مضى، للانتقال إلى تحوّل الطاقة في المستقبل.

وتابع: “هناك أهمّية كذلك لتحدّي المفهوم الخاطئ بأن صناعات النفط والغاز ليست جزءًا من مستقبل الطاقة لدينا”.

وتشهد أسواق النفط اضطرابات قويّة، وسط تسارع إصابات وباء كورونا (كوفيد-19)، وما صاحبها من احتمالات إعادة فرض قيود الإغلاق، وبالتبعية توقّف النشاط الاقتصادي، الأمر الذي ينعكس سلبًا في أسواق النفط.

باركيندو لا يتوقّع انهيار الأسعار

كان باركيندو قد تحدّث، قبل أسبوعين، في منتدى الطاقة الهندي، عن سوق النفط في ظلّ تداعيات جائحة كورونا على الاقتصاد العالمي، قائلًا، إن منتجي “أوبك +” لا يتوقّعون انهيار أسعار النفط، كما حدث في الربع الثاني من العام الجاري”.

وأشاد بتواصل وانفتاح الهند على تعزيز التعاون مع منظّمة أوبك، والعمل معًا لمعالجة مجموعة متنوّعة من القضايا الرئيسة، مثل أمن الطاقة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى