أخباررئيسيةمتجددة

موزمبيق تطلق مشروع طاقة شمسية يخدم 150 ألف منزل  

بتكلفة تصل إلى 56 مليون دولار وطاقة إنتاجية 41 ميغاواط

حازم العمدة

أطلقت حكومة موزمبيق مشروعًا لبناء محطّة ميتورو للطاقة الشمسية في مقاطعة كابو ديلغادو في المنطقة الشمالية الشرقية من الدولة الواقعة في شرق أفريقيا.

تتولّى شركة نيون الفرنسية للطاقة المتجدّدة تطوير المشروع الذي تبلغ تكلفته نحو 56 مليون دولار أميركي، بالشراكة مع مؤسّسة كهرباء موزمبيق، المملوكة للدولة، حسبما أفاد موقع (كونستراكسن ريفيو أون لاين) المعني برصد مشروعات الطاقة في أفريقيا.

يحصل المشروع على التمويل اللازم من وكالة التنمية الفرنسية وحكومة موزمبيق، وتقوم بالتنفيذ شركة “إفاسيك باور سوليوشنز” البرتغالية، في غضون تسعة أشهر.

من المقرّر أن تبلغ الطاقة الإنتاجية لمحطّة ميتورو، التي يجري تشييدها على مساحة 138 هكتارًا، 41 ميغاواط، وهو ما يعادل إجمالي استهلاك الكهرباء لأكثر من 150 ألف منزل.

سيجري توصيل الكهرباء المولّدة من هذه المنشأة -التي ستُباع إلى مؤسّسة كهرباء موزمبيق على أساس اتّفاقية شراء الطاقة لمدّة 20 عامًا- بمحطة ميتورو الفرعية للكهرباء في موزمبيق في منطقة أنكوابي.

بالإضافة إلى توفير الكهرباء للمواطنين، من المتوقّع أن يتجنّب مشروع محطّة ميتورو للطاقة الشمسية انبعاث ما يصل إلى 49 ألف طنّ من ثاني أكسيد الكربون سنويًا، ومن ثمّ المساهمة في مكافحة تغيّر المناخ.

وتشير التقديرات إلى أن المحطّة ستوفّر أيضًا ما يصل إلى 380 وظيفة في مرحلة البناء، واستثمار ما لا يقلّ عن 60 ألف دولار أميركي سنويًا في مشروعات للمجتمعات المحلّية.

تقول وثيقة العرض التقديمي للمشروع: “أجرينا تقييمًا للاحتياجات والديناميكيات في ميتورو وأنكوابي، عام 2016، وحصلنا على الموافقة على خطّة تنمية المجتمع الأولّية من قبل حكومة مقاطعة أنكوابي، في يونيو/حزيران 2018، مع التركيز على التعليم”.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى