أخبارتكنو طاقةرئيسيةعاجل

الصين.. 60% من الحافلات تعمل بالكهرباء

مقارنة بـ20% قبل 5 أعوام

محمد زقدان

أظهرت أرقام رسمية أن 60% من الحافلات في الصين أصبحت تعمل بالكهرباء، وذلك مقارنةً بـ20% في عام 2015.

جاء ذلك، بحسب تقرير صادر عن وزارة البيئة الإيكولوجية في الصين، بجزء من مراجعة لنظام النقل الأخضر، خلال فترة الخطّة الخمسيّة الـ13 (2016-2020).

وبحسب وكالة الأنباء الصينية شينخوا، تضمّنت الخطّة المذكورة اعتماد المزيد من المركبات التي تعمل بالطاقة النظيفة، والتخلّص التدريجي من النقل الذي يعمل بالوقود. ووفق هذه الأرقام، يبدو أن الصين، أكبر سوق لمركبات الطاقة الجديدة (NEVs) تحافظ على زخم النموّ.

تستخدم الحكومة الصينية مصطلح سيّارات الطاقة الجديدة (NEVs) للإشارة إلى مركبات كهربائية قابلة للتوصيل، ومؤهّلة للحصول على الدعم الحكومي، وتشمل فقط المركبات الكهربائية للبطّاريات (BEVs) والمركبات الكهربائية الهجينة الموصّلة (PHEVs).

وفي الشهر الماضي، ارتفعت المبيعات الإجمالية لسيّارات الركّاب بنسبة 8% على أساس سنوي، لتصل إلى 2.09 مليون وحدة، وفقًا لشينخوا. بينما ارتفعت مركبات الطاقة الجديدة في الصين (NEVs) بنسبة 67.7%، لتصل إلى 138 ألف وحدة.

وتمتلك الصين أكبر مخزون في العالم من مركبات الطاقة الجديدة، وتمثّل 55% من مبيعات مركبات الطاقة الجديدة في العالم.

ولتلبية الطلب الجديد الناتج الاستهلاك الأخضر، وافق مجلس الدولة مجلس الوزراء الصيني، على خطّة، في أوائل أكتوبر/ تشرين الأوّل، لتعزيز صناعة مركبات الطاقة الجديدة.

وأكّدت الخطّة على الجهود المبذولة لمعالجة التقنيات الحيوية، وتعزيز بناء البُنية التحتيّة، بما في ذلك مرافق الشحن، وتعزيز التعاون الدولي.

وذكرت الوكالة الصينية أن بكين قدّمت وأيّدت تعهّدات رسمية للعالم، استجابةً لتغيير المناخ، والسعي لتحقيق تنمية صديقة للبيئة، على مدى فترة الخطّة الخمسيّة الـ13. مشيرةً إلى أن الوقود الأحفوري شكّل 15.3% من استهلاك الطاقة في البلاد، نهاية العام الماضي.

وبدأ اندفاع الصين نحو تصنيع السيّارات الكهربائية منذ ما يزيد عن عقد من الزمان، بقيادة مهندس سابق لشركة أودي (Audi) هو “وان جانج”.

وفيما اجتذب مبلغ 30 مليار يوان (4.54 مليار دولار) -الموجّه لدعم الصناعة- عدّة شركات هامشية ناشئة، نجح القليل منها في البقاء، إذ أُدرجت شركة “إن آي أو” في بورصة نيويورك، عام 2018، وارتفعت قيمة أسهمها بأكثر من 340%، منذ ذلك الحين.

وفي مقابلة هاتفية مع شبكة، سي إن بي سي، الشهر الماضي، قال “دانييل يرغن”، نائب رئيس مؤسّسة “آي إتش إس ماركيت” للأبحاث، إن ريادة الصين في صناعة المركبات الكهربائية يمكن أن تمنحها تفوّقًا على مستوى السوق العالمية.

وأضاف أنه من الواضح أن “تلك الصناعة ذات أهمّية حيوية للصين، ليس فقط بسبب الطلب على النفط، أو الحاجة لخفض التلوث، ولكن بسبب قوّتها التنافسية”.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى