سلايدر الرئيسية

شركة صينية تعتزم إنشاء معمل لتكرير النفط في كمبوديا

إنتاج النفط من حقل أبسارا النفطي يبدأ في نهاية العام الحالي

أحمد صقر

أعلنت شركة هاينان ستارلايت كيميكال، التى تتخذ من الصين مقراً لها، اهتمامها بالاستثمار في تنفيذ مصنع لتكرير النفط في كمبوديا، وفقًا لمسؤول كبير في وزارة المناجم والطاقة.

يأتي ذلك وسط خطط شركة النفط السنغافورية، كريس إنرجي، التى تعتزم البدء في إنتاج النفط من حقل النفط أبسارا في بلوك (أ) البحري بكمبوديا في وقت لاحق من هذا العام.

وقال المدير العام للإدارة العامة للنفط بوزارة المناجم والطاقة في كمبوديا، شيب سور، لصحيفة ذا بوست، إن وفداً من هاينان ستارلايت كيميكال زار الوزارة لمناقشة فرص الاستثمار غير المستغلّة بقطاعي النفط والغاز.

وقال: “أبدت الشركة -التي تتخذ من الصين مقرا لها- اهتمامًا بإنشاء مصنع لتكرير النفط في كمبوديا، وهو ما رحبت به الوزارة، مؤكدة على رغبتها في جذب مزيد من الشركات لاستكشاف فرص أكثر من الاستثمار، ومن التطوير في قطاع النفط”.

وأضاف: “لقد طلبنا من الشركة التأكد من أن مشروعها يتوافق مع القوانين واللوائح المعمول بها قبل التقدم للحصول على دراسة الجدوى”.

وأوضح المدير العام للإدارة العامة للنفط بالوزارة الكمبودية، أن الشركة لم تفصح عن الموقع المتوقع للمشروع، مشيراً إلى أن هناك 4 مناطق بحرية شاغرة، و 18 قطعة برية متاحة للتنقيب عن النفط.

مصفاة تكرير نفط قيد الإنشاء

وفي الوقت نفسه، هناك مصفاة نفط قيد الإنشاء على قطعة أرض تبلغ مساحتها 80 هكتارًا في مقاطعة بريه سيهانوك المجاورة لمحافظة كامبوت، والتي من المتوقع أن تنتج 5 ملايين طن من النفط سنويًا.

والمصفاة هي مشروع مشترك بين الشركة الكمبودية للبتروكيماويات، وشركة سينماش شاينا بريفيكت ماشينري اندستري جروب.

وتم افتتاح المنشأة -التي تبلغ مساحتها 365 مترًا مربعًا- في منتصف عام 2017 بعد عدة تأخيرات ناجمة عن مشكلات داخلية، وكان من المقرر بناؤها على مرحلتين.

وقالت الشركة الكمبودية للبتروكيماويات (CPC) إنها ستنفق في المرحلة الأولى نحو 620 مليون دولار؛ ما سيسمح بإنتاج نحو مليوني طن سنويًا للسوق المحلية.

وبحسب المدير العام للإدارة العامة للنفط بالوزارة في كمبوديا، فإن البناء متوقف حاليًا؛ بسبب مشكلات داخلية بين الشركاء، وقال إن الشركات لم تقدم إطاراً زمنياً لاستئناف العمل.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى