أخباررئيسيةعاجلنفط

توقعات بتخفيض 50% في عمليات التنقيب عن النفط في روسيا عام 2021

الحكومة الروسية تبنت خطة لحفر 2700 بئر لمساعدة شركات الحفر

أحمد صقر

يعتزم منتجو النفط الخام في روسيا تقليص عمليات الحفر خلال 2021، حيث يهدد وباء كورونا تعافي الأسعار والطلب العالمي على النفط، وفقًا لأحد أكبر مزودي خدمات النفط في البلاد.

وقال الرئيس التنفيذي لشركة الحفر الروسية إيريل، فيتالي دوكونيخين، إن المنتجين الذين خفضوا عمليات التنقيب عن النفط بنسبة تصل إلى الثلث حتى الآن في 2020، قد يخفضونها بنسبة 20% أخرى في عام 2021.

وأجرت روسيا تخفيضات غير مسبوقة في الإنتاج هذا العام بموجب اتفاق مع منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) من المقرر أن يستمر حتى أبريل/نيسان 2022؛ وهو ما ساعد في دعم أسعار النفط الخام.

وتناقش أوبك وحلفاؤها فيما يعرف باسم “تحالف أوبك+”، ما إذا كان ينبغي المضي قدما في خطتهم لتخفيف القيود من يناير/كانون الثاني 2021.

وقال دوكونيخين: “لا يبدو عام 2021 جيدًا للغاية بالنسبة لمقدمي خدمات حقول النفط في روسيا”، وأضاف: “وسط توقعات الطلب الضعيف، تجري مناقشات محددة للغاية مع عملاء إيريل بشأن تخفيضات أحجام الحفر”.

وقال إن المحادثات مع منتجي النفط تأتي بعد فترة راحة في الصيف عندما شهدت أعمال التنقيب انتعاشاً قصير الأمد في أسعار النفط.

ومن المتوقع أن ينخفض ​​الإنفاق على حقول النفط في روسيا والاتحاد السوفيتي السابق بنسبة 31% هذا العام إلى 38.7 مليار دولار، وفقًا لشركة الاستشارات إيفر كور، ويجعل ذلك من روسيا ثالث أكثر دول العالم تضرراً من انهيار النفط، بعد أمريكا الشمالية وأفريقيا.

وأثرت التخفيضات حتى الآن بشكل أساسي على عمليات التنقيب الاستكشافية الأكثر تكلفة، فضلاً عن عمليات الحفر في الحقول الخضراء التي أُطلقت مؤخرًا، بما في ذلك في القطب الشمالي، وفقًا لدوكونيخين.

ويتبع المنتجون نهجًا انتقائيًا في الحفر، ولا يقطعون الحفر إلا في المناطق الأقل جاذبية من الناحية الاقتصادية. وقال إن الشركات قد تتخذ نهجاً مماثلا العام المقبل حسب أسعار النفط.

الانتعاش السريع

قال دوكونيخين: “انخفاض عمليات الحفر الآن سيؤدي إلى انخفاض الإنتاج في أكثر الحقول الجديدة الواعدة التي بدأت للتو في العمل.. إذا كنا نتحدث عن حقول جديدة في القطب الشمالي، فقد يصل التأخير إلى عدة سنوات”.

وقال ديمتري مارينتشينكو، كبير المديرين في وكالة فيتش للتصنيف الائتماني، إن خطط خفض التنقيب عن النفط العام المقبل لم يتم الانتهاء منها.

وقال إن المنتجين الروس يتمتعون بمستوى عالٍ من المرونة. ومع ذلك ، إذا تباطأ تعافي الطلب العالمي؛ ما يجبر أوبك+ على تمديد اتفاقها، فقد يقرر المنتجون الروس تأجيل التنقيب في الحقول الخضراء إلى 2022-2023 ، “وقد تصل الانتكاسة في نمو الطاقة الإنتاجية إلى عام أو عامين”.

خطة حفر روسية

وضعت وزارة الطاقة الروسية خطة لحفر حوالي 2700 بئر لمشاعدة شركات الحفر، ولكن دون إكمال هذه الآبار. وهذه الخطة تنتهي في آخر أبريل/نيسان 2022. وبعد انتهاء اتفاق أوبك+ سيتم إكمال هذه الآبار وستكون جاهزة للإنتاج؛ ما يساعد على تسريع استعادة الطاقة الإنتاجية لروسيا.

وفي حالة التنفيذ، فإن حفر الآبار -التي تشكل حوالي 10-15% من السوق الروسية- يمكن أن يدعم صناعة الخدمات، وفقًا لدوكونيخين.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى