أخبارسلايدر الرئيسيةعاجلنفط

17 دولة في أوبك+ عليها تخفيضات إضافية

ومهلة التعويض حتى نهاية ديسمبر

ناقشت اللجنة الفنية لـ “أوبك+”، في اجتماع اليوم الخميس، زيادة المعروض من النفط، مع استئناف الإنتاج في ليبيا، عقب رفع حالة القوة القاهرة عن عدد من الحقول النفطية مؤخرًا –وفق رويترز-.

يأتي ذلك وسط توقعات بشأن ضعف الطلب على الوقود في الأشهر المقبلة، تزامنًا مع زيادة عدد حالات الإصابة بفيروس كورونا المُستجد (كوفيد -19)، واحتمال ظهور موجة ثانية من الوباء في فصل الشتاء.

وتجتمع اللجنة الفنية، التي تضم ممثلين عن كبار منتجي “أوبك+”، مثل: السعودية وروسيا، لمراجعة الامتثال لتخفيضات إنتاج النفط العالمية، وتطورات السوق.

وسيكون أمام أعضاء “أوبك+” الذين تجاوزوا حصص إنتاجهم من الخام في الأشهر الأخيرة، مهلة حتّى نهاية العام، لتعويض الإنتاج الزائد. وتشير بيانات خاصة بأوبك إلى أن الدول التي امتثلت بالحصص الإنتاجية في شهر سبتمبر، متضمنةً التخفيضات الإضافية للتعويض عن زيادة الإنتاج في شهور مسبقة هي: الجزائر، والكويت، والسعودية، والبحرين، والإمارات، وماليزيا ، وبروناي، وعُمان، والسودان، وقازاخستان. كما تشير البيانات إلى أن الدول الملتزمة بحصصها الإنتاجية وليس عليها أي التزامات بتخفيضات إضافية هي: الجزائر، والكويت، والسعودية، والبحرين، وماليزيا، وعُمان.

وتشير البيانات إلى أن أكثر الدول تجاوزاً للحصص الإنتاجية هي: جنوب السودان، والكونغو، والغابون. وهناك 17 دولة يجب أن تقوم بتخفيضات إضافية حتى نهاية العام: أنغولا، والكونغو، والغابون، وغينيا الاستوائية، والعراق، ونيجيريا، والإمارات، وروسيا، وجنوب السودان، وقازاخستان، وبروناي.

وكانت منظمة الدول المُصدرة للنفط “أوبك” قد توقّعت في تقريرها الشهري -الصادر الثلاثاء الماضي- انخفاض الطلب العالمي على النفط في 2020 بمقدار 9.5 مليون برميل يوميًا ليصل إلى 90.3 مليون برميل يوميًا.

كما توقّعت انخفاض الطلب على نفوطها لعام 2020، نزولاً بمقدار 300 ألف برميل يوميًا، مقارنة بتوقعات الشهر الماضي، وعدّلت الطلب على نفوطها نزولًا بمقدار 200 ألف برميل يوميًا لعام 2021 مقارنة بتوقعات سبتمبر/أيلول، وعزّزت هذه التعديلات -بالإضافة إلى عوامل أخرى- من انتشار شائعات بأن “أوبك+” قد لا تقلّص التخفيضات مع بداية العام المقبل، وتُبقي الإنتاج منخفضًا في مستويات الربع الرابع من 2020.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى