أخباررئيسيةنفط

ديناميكية جديدة لزيادة التعاون النفطي بين روسيا وقازاخستان

اتفاق بين "كازموناي غاز" و"لوك أويل" لتعزيز التعاون

ترجمة: محمد فرج

تسعى روسيا و قازاخستان لتعميق العلاقات المشتركة، وزيادة التعاون فى مجال إنتاج النفط وتطوير المكامن النفطية.

وفي هذا السياق، وقّعت شركة “كازموناي غاز” المملوكة للدولة فى قازاخستان، وشركة “لوك أويل” الروسية، أمس الأربعاء، اتفاقية تحدد حقوق والتزامات الشركتين في إطار مشروع الفارابي الواقع فى الجزء القازاخستاني من بحر قزوين.

ويقع الفارابي على بعد 130 كيلومترًا من ساحل قازاخستان، وهو مجاور لحقل زينيس، ويتراوح عمق المياه في الموقع من 300 إلى 400 متر، ووفقًا لبيانات لوك أويل، تقدّر الموارد القابلة للاسترداد في منطقة امتياز الفارابي بـ 15.1 مليون طن.

وقع الاتفاقية الرئيس التنفيذي لشركة لوك أويل، فاغيت إليكبيروف، ورئيس مجلس إدارة كازموناي غاز، واليك إيدار باييف.

ومن المنتظر أن يصدر قرار الحصول على حقوق استخدام باطن الأرض فى منطقة الامتياز، وبالإضافة إلى ذلك، ينبغي على الشركتين إنشاء مشروع مشترك تمتلك فية شركة “كازموناى غاز” نسبة 50.01%، في حين أن نسبة الـ 49.99 % المتبقية ستذهب إلى لوك أويل.

وفي العام الماضي، اتفقت “كازموناي غاز” و”لوك أويل” على الشروط الأساسية لتنفيذ مشروع الفارابي، وكانوا ينتظرون موافقة وزارة الطاقة القازاخستانية.

ومن ناحية أخرى، لن يكون المشروع في قازاخستان الأول بالنسبة لشركة لوك أويل، التي تشارك منذ عام 1995.

شراكة قوية في قطاع الطاقة

تشكل صناعة النفط والغاز، الركيزتين الرئيسيتين لكل من موسكو ونور سلطان؛ حيث إن كلاً من روسيا وقازاخستان يتدفقان بالهيدروكربونات، وحافظ البلدان في مرحلة ما بعد الاتحاد السوفيتي على شراكات قوية في قطاع الطاقة من خلال المبادرات الاقتصادية والتكنولوجيا والنقل الوثيقة القائمة بالفعل.

في عام 2013 شكلت شركتا الطاقة الروسية “لوك أويل” و”غازبروم”، تحالفًا بالتعاون مع شركة قازاخستان “كازموناي غاز” لتطوير مكامن الطاقة في قطاع “تسينترالني” الذي تقدر احتياطياته بنحو 169.1 مليون طن من مشتقات الطاقة.

وتنسق هذه الاتفاقية العلاقات بين البلدين في مجال تطوير حقل الطاقة “تسينترالني” الذي يقع في القطاع الروسي من بحر قزوين، ويبعُد 180 كيلومتراً شرقي مدينة ماخاتشكالا الروسية، وحسب الاتفاقية، فإن تنمية المكامن النفطية يجب أن تتم بمشاركة قازاخستان.

اتفاقيات متعددة لتعزيز التعاون

في 1 أبريل/نيسان من العام الماضي، وقّعت “لوك أويل” و”كازموناي غاز” اتفاقية لتطوير منطقة امتياز زينس البحرية، وتقع بالقرب من الفارابي، ويتراوح عمق المياه في الموقع بين 75 إلى 100 متر، وتقدر الموارد القابلة للاسترداد فى هذه المنطقة بـ 65.1 مليون طن.

وتفيد التقارير بأن “لوك أويل” كانت تخطط لاستثمار نحو 350 مليون دولار في الاستكشاف على مدى فترة تتراوح بين 7 إلى 9 سنوات.

وقال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، عقب مباحثات سابقة مع نظيره القازاخستاني، إن لدى البلدين خططًا كبيرة للعمل المشترك في مجال إنتاج النفط ببحر قزوين.

وأشار إلى توقيع اتفاقية حول تقسيم الجزء الشمالي من بحر قزوين، التي ستتيح للشركات الروسية والقازاخستانية بدء إنتاج النفط.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى