التقاريرتقارير النفطسلايدر الرئيسيةعاجلنفط

إعصار دلتا يوقف 80% من إنتاج النفط البحري.. والشركات تُجلي عمّالها

ارتفاع الأسعار فوق حاجز الـ 42 دولارًا للبرميل

ترجمة - كريم الدسوقي

أخلت شركات الطاقة الأميركية، منصّات الحفر البحري، اليوم الخميس، بعدما بدأ إعصار دلتا زحفه إلى المناطق الرئيسة لإنتاج النفط في خليج المكسيك.

وشملت حركة النقل والإخلاء، شركات "رويال داتش شل"، "شيفرون"، و"أوكسيدنتال بتروليوم"، التي سحبت عمّالها من المنصّات إلى أماكن أكثر أمانًا على الساحل، وفقًا لما أوردته وكالة رويترز.

وأكّدت "شيفرون"، أمس الأربعاء، أنّها أكملت إجلاء موظّفيها من جميع منصّاتها شمال خليج المكسيك، وأغلقت مرافقها بسبب الإعصار.

وبينما أفادت "أوكسيدنتال بتروليوم" -وهي ثالث أكبر منتج بحري- باتّخاذ خطوات لحماية موظّفيها ومنشآتها، بدأت "شل" إعداد 3 مصافٍ في "كونفنت"، و"جيسمار"، و"نوركو"، و"لويزيانا"، تحسّبًا لوصول دلتا، فيما كانت مصافي التكرير الأخرى غربًا، لا تزال قيد الصيانة، في أعقاب الأعاصير السابقة.

كما اتّخذت محطّات معالجة النفط والغاز البرّية وموانئ الطاقة، من مدينة "بورت آرثر" في ولاية تكساس إلى "نيو أورلينز" بولاية لويزيانا، خطوات حمائية أيضًا بموجب تحذيرات من رياح العاصفة الاستوائية.

وأوقف ميناء لويزيانا -وهو الميناء الوحيد للمياه العميقة على خليج المكسيك- الصادرات والواردات المنقولة بحرًا.

وجعل العدد الكبير وغير الاعتيادي من العواصف، إلى جانب احتياطات السلامة الوبائية، هذا العام، مكلفًا وصعبًا بالنسبة لمنتجي النفط البحري، إذ أعلن المكتب الأميركي للسلامة والبيئة، أن نحو 80%، أو 1.49 مليون برميل يوميًا من الإنتاج، و49% من إنتاج الغاز الطبيعي في خليج المكسيك، بات مغلقًا.

وكانت أكثر من 6 ناقلات للغاز الطبيعي المسال تنتظر أيضًا دخول مصانع التصدير الأميركية، قبالة ساحل لويزيانا.

وبلغ حجم إنتاج خليج المكسيك 1.65 مليون برميل يوميًا، في يوليو/تمّوز الماضي، حسب بيانات الإدارة الأميركية، لكن المنطقة التي تشكّل 17% من إنتاج الخام الأميركي، تضرّرت جراء عدد من العواصف، على مدى الأشهر القليلة الماضية.

وإزاء ذلك، ارتفعت أسعار النفط، صباح اليوم الخميس، فوق حاجز الـ 42 دولارًا للبرميل، بعدما صعدت العقود الآجلة للغاز الطبيعي في الولايات المتّحدة بأكثر من 3%، أمس الأربعاء، في ظلّ توقّعات بزيادة الطلب بنسبة أكبر من المتوقّع، خلال الأسبوعين المقبلين.

ومن المتوقّع أن تشتدّ عاصفة دلتا فوق مياه خليج المكسيك إلى إعصار من الفئة 3، مع رياح تبلغ سرعتها 115 ميلًا في الساعة (185 كم/ساعة)، ما قد يتسبّب بعاصفة تمتدّ من هاي آيلاند إلى حدود ولايتي ألاباما وفلوريدا، مرورًا ببحيرة كلاسيكو وخليج فيرميليون وبحيرة بونتشارترين وبحيرة موريباس وبحيرة بورغن وخليج موبايل.

ويُنذر ذلك باحتمالات وقوع مخاطر تهدّد الحياة، بسبب ارتفاع المياه التي تتحرّك إلى داخل اليابسة، خلال 48 ساعة.

وكانت العاصفة تبحر بسرعة 17 ميلاً في الساعة، قبل أن تجرف شبه جزيرة يوكاتان (في أميركا الوسطى، وتفصل خليج المكسيك عن البحر الكاريبي، ويتبع الجزء الشمالي منها المكسيك سياسيًا) وتضرب مناطق منتجعها، ولذا طلبت ولاية لويزيانا إعلان كارثة فيدرالية قبل وصول العاصفة.

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى