أخبارأخباررئيسيةعاجلكهرباءنفط

سنغافورة تدرس استخدام قوارب كهربائية في موانئها

لخفض انبعاثات الكربون

أحمد صقر

تسعى سنغافورة للحصول على مقترحات بشأن كهربة السفن الصغيرة “القوارب”، مع تحوّل الصناعة نحو مستقبل منخفض الكربون، وذلك وفقًا لبيان مشترك من هيئة الملاحة البحريّة، وهيئة الموانئ في البلاد، اليوم الأربعاء.

وتعمل هيئة الموانئ، ومعهد سنغافورة البحري (SMI) للحصول على مقترحات من المشاركين في الصناعة ومعاهد التعليم العالي أو معاهد البحوث، لتطوير موانئ كهربائية بالكامل، جاهزة تجاريًا.

قالت هيئة الموانئ، ومعهد سنغافورة البحري، إن المقترحات التي تتضمّن نموذج أعمال قابل للتطبيق، سيجري توسيع نطاقها، والنظر فيها بشكل أفضل.

والقوارب عبارة عن سفن صغيرة تجري تغذيتها عادة بالنفط، وتعمل فقط داخل مياه سنغافورة، وتُستخدم لنقل عدد صغير من الركّاب، أو لسحب السفن الأخرى أو لنقل البضائع الجافّة أو المعبّأة.

لدى المنظّمة البحريّة الدولية (IMO) هدف طويل الأجل لخفض انبعاثات غازات الاحتباس الحراري بنسبة 50% من مستويات عام 2008، بحلول عام 2050.

ودخلت قواعد المنظّمة البحريّة الدولية الجديدة، حيّز التنفيذ، هذا العام، حيث تحدّ -فقط- من محتوى الكبريت في الوقود البحري.

وقال سانجاي كوتان، المدير التنفيذي لمعهد سنغافورة البحري: إن “سلسلة التوريد الخضراء هي مستقبل الشحن، ولكي تحافظ سنغافورة على مكانتها المحورية يجب أن نمكّن الابتكار من تحويل صناعة الشحن، عبر المشاركة في الإنشاء”.

وأضاف: “لتسريع جهود إزالة الكربون من صناعة الحرف اليدوية المحلّية، ندعو مبتكري الصناعة لقيادة كونسورتيوم مع باحثينا المحلّيين، لإحداث تأثير في معركتنا ضدّ تغيّر المناخ”.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى