أخباررئيسيةعاجلنفط

وزير النفط العراقي: 102% نسبة التزام المنتجين باتفاق “أوبك+” في أغسطس

أكد وزير النفط العراقي، إحسان عبدالجبار، حرص الدول المنتجة من داخل “أوبك” والمنتجين المتحالفين معها من خارح المنظمة على الالتزام باتفاق خفض الإنتاج، والعمل على تحقيق هدف الاستقرار والتوازن في أسواق النفط العالمية، وصولاً للأهداف المخطط لها في ظل التحديات الناتجة عن انتشار فيروس كورونا.

وقال وزير النفط العراقي، في بيان صادر مساء اليوم الخميس، بعد نهاية الاجتماع الثاني والعشرين للجنة الوزارية لمراقبة الإنتاج، عبر الفيديو، إن اللجنة الوزارية رحبت بالتزام الدول المنتجة من أوبك ومن المتحالفين معها ومن ضمنها المكسيك بإتفاق خفض الانتاج.

وأضاف البيان، أن نسبة الالتزام خلال شهر أغسطس/آب الماضي بحسب المصادر الثانوية المستقلة بلغت 102%، وهي نسبة جيدة تؤثر إيجاباً على واقع السوق النفطية.

وأشار وزير النفط إلى تأكيد الاجتماع على المنتجين بالالتزام الكامل بالاتفاق وفق النسب المعلن عنها، كذلك تعويض الكميات غير المخفضة للفترة الماضية.

وعُقد الاجتماع الثاني والعشرون للّجنة، اليوم الخميس، عبر الفيديو، برئاسة وزير الطاقة السعودي، الأمير عبدالعزيز بن سلمان، والرئيس المشارك، ألكسندر نوفاك، وزير الطاقة الروسي.

الاجتماع المقبل

من جانبه، قال مدير عام شركة تسويق النفط  في العراق، علاء الياسري، إن اجتماع اليوم استعرض التقرير الشهري الذي أعدته اللجنة الفنية المشتركة.

وأضاف: استعرضت اللجنة، التقرير الشهري الذي أعدّته اللجنة الفنّية المشتركة والتطوّرات في سوق النفط العالمية، منذ اجتماعها الأخير في 19 أغسطس/آب الماضي، وكذلك بحثت توقّعات السوق للربع الرابع من العام الجاري، وأوائل 2021.

وأضاف الياسري، أنه تم الاتفاق على عقد الاجتماع الوزاري خلال الفترة من 15-19 أكتوبر/تشرين الاول المقبل.

أوبك+: مؤشرات  أولية لانخفاض المخزون النفطي

أكّدت اللجنة الوزارية لمراقبة السوق في منظّمة البلدان المصدّرة للنفط والمنتجين خارجها “أوبك +”، أن هناك بعض علامات الانتعاش الاقتصادي في بعض أنحاء العالم، “وبعض المؤشّرات الأوّلية على انخفاض المخزون النفطي، ومع ذلك ظهرت زيادة بحالات الإصابة بفيروس كورونا في بعض الدول، وعدم اكتشاف علاج حتّى الآن، ما أثّر في الانتعاش الاقتصادي والطلب على النفط”.

وأكّدت اللجنة في بيان صحفي، على المساهمات الإيجابية الجارية لإعلان التعاون في دعم إعادة التوازن إلى سوق النفط العالمية.

وذكّرت بالقرارات التاريخية التي اتّخذتها جميع الدول المشاركة في لجنة مكافحة الانبعاثات، في الاجتماع الوزاري العاشر (الاستثنائي) لأوبك وغير الأعضاء في أوبك، بتاريخ 12 أبريل/نيسان 2020، لتعديل إجمالي إنتاج النفط الخام بشكل تنازلي، والقرارات التي اتُّخذت بالإجماع في الاجتماع رقم 179 لمؤتمر أوبك، والاجتماع الوزاري الحادي عشر لأوبك وغير الأعضاء في أوبك، في 6 يونيو/حزيران الماضي.

وأوصت لجنة التنسيق المشتركة مؤتمر أوبك والاجتماع الوزاري للمنظّمة، وغير الأعضاء في أوبك، بتمديد آليّة التعويض، حتى نهاية ديسمبر/كانون الأوّل 2020، مع تمديد الموعد النهائي للتعويض عن الإنتاج المفرط، منذ بداية القرار الحالي (1 مايو /أيّار 2020)، إلى 31 ديسمبر/كانون الأوّل 2020.

أداء إيجابي

وأكّدت الأهمّية الحاسمة للالتزام بالتطابق التامّ، والتعويض عن الكمّيات المفرطة في الإنتاج، وفقًا لبيان الاجتماع الوزاري الحادي عشر لـ “أوبك”، وغير الأعضاء في منظّمة الدول المصدّرة للنفط (أوبك)، الصادر عن إعلان التعاون.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى