تقاريررئيسيةنفط

تخفيضات محتملة للوظائف في إكسون موبيل على مستوى العالم

عملاق النفط الأميركي خرج الأسبوع الماضي من مؤشّر داو جونز

أعلن متحدّث باسم “إكسون موبيل كورب” إجراء الشركة عملية تقييم لتخفيضات محتملة للوظائف في جميع فروعها بأنحاء العالم، وذلك بعد كشفها عن برنامج لتسريح طوعي لموظّفيها في أستراليا.

وتعدّ إكسون موبيل أحدث شركة نفط كبرى تشرع في تنفيذ عمليات استغناء عن وظائف، نتيجة الانهيار التاريخي في الطلب على الوقود، بسبب تداعيات جائحة فيروس كورونا المستجدّ (كوفيد -19).

وخفضت الشركة -التي تبلغ قيمتها 267 مليار دولار- الإنفاق الرأسمالي 30%، هذا العام، ليبلغ قرابة 23 مليار دولار، مقارنةً بتقديرات سابقة، بلغت 33 مليار دولار.

وفي أغسطس/آب، أكّدت الشركة أنّها تخطّط لتنفيذ تخفيضات في رأس المال ونفقات التشغيل، للحفاظ على توزيعات الأرباح، بعد أن أعلنت عن خسائر، في الربعين الأوّل والثاني.

وقال كيسي نورتون، المتحدّث باسم الشركة -مقرّها في مدينة إيرفينغ بولاية تكساس- “لدينا تقييمات جارية في كلّ بلد على حدة، لتقييم الكفاءات الإضافية المحتملة، وتحديد الحجم المناسب لأعمالنا، وجعلها أقوى في المستقبل”، حسبما نقلت رويترز.

وتأتي تعليقات كيسي الحاليّة انعطافًا ملموسًا عمّا صرّح به، في يوليو/ تمّوز الماضي، عندما قال: “لا توجد خطط لتسريح العمالة بسبب الجائحة، ولا مستهدفات لتقليص قوّة العمل بنسبة معيّنة من خلال مراجعات أداء الموظّفين، هذا العام”.

تسريح طوعي

في أستراليا، قالت إكسون، اليوم الأربعاء، إنّها استكملت مراجعة أعمالها الحاليّة والمستقبليّة، وتسعي لتنفيذ برنامج طوعي لتسريح جزء من العمالة.

وتابعت في بيان صحفي: “سيضمن هذا البرنامج قدرة الشركة على التصدّي لظروف السوق الحاليّة غير المسبوقة”.

ولم يتطرّق بيان الشركة إلى نسبة القوى العاملة التي ترغب في تسريحها، لكنّها في أستراليا أكّدت أنّها ستأخذ بعين الاعتبار رغبات جميع الموظّفين الذين أعربوا عن اهتمامهم بعملية التسريح الطوعي.

 وتتطلّع إكسون موبيل لبيع حصّتها البالغة 50%، في مشروع النفط والغاز المشترك في مضيق باس بجنوب شرق أستراليا، والذي يحقّق ما يصل إلى 3 ملايين دولار، وفقًا لمحلّلين.

كما توقّع محلّلون، إمكان قيام الشركة ببيع أو إغلاق منشأة ألتونا ” Altona ” في ملبون، والتي تعدّ أقدم مصفاة في أستراليا.

مؤشّر داو جونز

خرجت إكسون موبيل، الأسبوع الماضي، من مؤشّر داو جونز الصناعي، الذي يضمّ أكبر 30 شركة صناعية أميركية في بورصة نيويورك، بعدما يقرب من قرن من انضمامها.

كانت عضويّة “إكسون موبيل” في داو جونز هي الأطول، بعد إضافتها في عام 1928، حينها كانت تسمّى “ستاندر أويل أوف نيوجيرسي”، وفى 2013، كانت الشركة الأكثر قيمة من الناحية السوقيّة على وجه الأرض، بقرابة 418 مليار دولار.

وعلّق متحدّث باسم إكسون موبيل، الأسبوع الماضي، لصحيفة إندبندنت، على الخروج من المؤشّر الشهير، قائلًا: “هذا الإجراء لا يؤثّر في أعمالنا، ولا في العناصر الأساسية طويلة الأمد، التي تدعم إستراتيجيتنا”.

وتابع: “محفظتنا هي الأقوى منذ أكثر من عقدين، ويظلّ تركيزنا على خلق قيمة لحملة الأسهم، من خلال تلبية احتياجات الطاقة في العالم، بصورة مسؤولة”.

الوسوم
أسعار النفط إكسون موبيل تخفيض وظائف تسريح طوعي داو جونز فيروس كورونا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى