أخبارسلايدر الرئيسيةعاجلمتجددة

وزير الطاقة السعودي: مشروع نيوم يوفّر العديد من فرص العمل

الأمير عبدالعزيز بن سلمان: مساحة نيوم تفوق دولًا متوسّطة الحجم

وقّعت وزارة الطاقة في المملكة العربية السعودية، مذكّرة تفاهم مع شركة نيوم، اليوم الأحد، للتعاون في مجالات الطاقة.

وأكّد وزير الطاقة السعودي، الأمير عبد العزيز بن سلمان، أهمّية العمل الدؤوب والجادّ على هذا المشروع الحيوي الضخم، الذي يأتي ضمن مستهدفات “رؤية المملكة 2030”.

وقال، في مؤتمر صحفي على هامش التوقيع: إن “مساحة نيوم تفوق مساحة دول متوسّطة الحجم.. نيوم والمشاريع الموازية لها ستوفّر الكثير من فرص العمل في السعودية، وبقطاعات مختلفة وجديدة”.

وتابع: “نأمل بصفتنا مواطنين، في إنجاز مشروع نيوم بكلّ مستهدفاته، وفي وقته، وإذا أردنا ذلك، فلا مجال لنا إلّا أن نكون على قدر العمل والطموح المطلوب لهذا المشروع”.

وأوضح الأمير عبد العزيز بن سلمان، أن اهتمام قيادة المملكة بمشروع نيوم، يبعث العمل بجدّية -خاصّةً في نفوس المواطنين- بمنجزات ومخرجات تلك المشروعات، مؤكّدًا أهمّية التعامل بجدّية مع مستهدفات نيوم.

مصادر متجدّدة لتوفير معيشة استثنائية

أكّد الرئيس التنفيذي لشركة نيوم، المهندس نظمي النصر، أن نيوم ستكون أكثر المشروعات في العالم تطوّرًا، من الناحية الفنّية والتقنية، حيث تبني اقتصادًا ومجتمعًا موجّهَين نحو المستقبل، ضمن سعيها إلى صياغة واقع جديد للبشرية، يشمل مدنًا إدراكية متطوّرة، تمتاز ببُنية تحتيّة ذكيّة ومستدامة، تستمدّ طاقتها من مصادر متجدّدة، لتوفير معيشة استثنائية.

وقال في تصريحات سابقة: إن تنفيد مشروع بهذا الحجم، يتطلّب القدرة والكفاءة العالية، ويسعدنا انضمام واحدة من أفضل شركات الإنشاءات -عالميًا- لتحقيق طموحات نيوم.

وفي العاشر من أغسطس/آب الجاري، وقّعت “نيوم” عقدًا مع شركة الإنشاءات العالمية الرائدة “بكتل” لتصميم وتطوير وإدارة مشروعات البُنية التحتيّة الرئيسة في منطقة نيوم، ومن بينها تطوير بُنية تحتيّة متكاملة، ومنظومة تنقّل متقدّمة، تتّسم بكفاءة اتّصالية عالية، تشمل جميع المرافق الخدمية المصاحبة للربط -بكلّ سلاسة- بين مدن نيوم الإدراكية، التي سيجري إنشاؤها.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى