أخبارسلايدر الرئيسيةعاجلنووية

الإمارات تبدأ إنتاج أول ميغاواط من “براكة” النووية بعد ربطها بشبكة الكهرباء

استكمال العمل فى تنفيذ الوحدات المتبقية لتشغيلها تجاريًا

انتهت الإمارات من عملية ربط أولى وحدات محطة “براكة” للطاقة النووية، مع شبكة الكهرباء، لبدء إنتاج أول ميغاوات من الطاقة الكهربائية الصديقة للبيئة.

وقالت مؤسسة الإمارات للطاقة النووية في بيان اليوم الأربعاء: إن شركة نواة للطاقة -المسؤولة عن تشغيل وصيانة محطة براكة- استكملت عملية الربط الآمن لأولى المحطات، بالشراكة مع شركة أبوظبي للنقل والتحكم “ترانسكو”، التابعة لشركة أبوظبي الوطنية للطاقة.

وحصلت شركة نواة للطاقة، التابعة لمؤسسة الإمارات للطاقة النووية، على رخصة تشغيل المحطة لمدة 60 عامًا.

وقالت الهيئة الاتحادية للرقابة النووية، في بيان: إن “الهيئة واصلت مهامها الرقابية في مرحلة تحميل الوقود ومختلف الاختبارات التي أجريت والتي شملت مرحلة التشغيل الاعتيادية وصولاً لربط الوحدة بشبكة الكهرباء المحلية استعداداً للبدء في إنتاج الكهرباء.

وأكدت الهيئة، التزام شركة نواة للطاقة بكافة المتطلبات الرقابية للبدء في هذه المرحلة المهمة، ويأتي هذا الإنجاز نتيجة قيام الهيئة بأنشطة رقابية مكثفة وتشمل التفتيش المستمر لضمان أمن وسلامة محطة الطاقة النووية.

ربط الوحدة الأولى من المشروع بالشبكة الكهربائية

قالت الهيئة: إن مرحلة ربط الوحدة الأولى بشبكة الكهرباء، تُمثل نجاحاً لسلسلة من اختبارات السلامة التي أجريت بعد بدء مرحلة التشغيل الاعتيادية وفي ظل الرقابة المستمرة من الهيئة وسوف تقوم شركة نواة بالبدء في رفع مستويات الطاقة تدريجياً في الوحدة والتي تعرف بـ “اختبار الطاقة التصاعدي”.

وأكدت الهيئة الاتحادية للرقابة النووية، أن هذا الإنجاز التاريخي بربط الوحدة الأولى بشبكة الكهرباء، يُسهم في تحقيق التشغيل الكامل للوحدة الأولى والمخطط له لاحقاً هذا العام.

وأوضحت أنه يجرى في هذه المرحلة متابعة أنظمة الوحدة باستمرار واختبارها لتوليد الكهرباء وفقاً للمتطلبات الرقابية وتماشياً مع أفضل المعايير للسلامة والأمن.

استكمال مراحل التشغيل التجارى

تواصل الهيئة في أعقاب هذه المرحلة، مهامها الرقابية والتفتيش وغيرها من المراحل التالية والتي تشمل التشغيل التجاري الكامل لضمان أمن وسلامة المحطة في إطار مهام الهيئة لحماية المجتمع والعاملين والبيئة.

يُذكر أنه في أعقاب إصدار الهيئة لرخصة التشغيل ووصولاً لهذه المرحلة قامت الهيئة بإجراء مجموعة من الأنشطة الرقابية والتي شملت التفتيش من خلال مفتشيها المقيمين في المحطة وإرسال المزيد من المفتشين لمتابعة عمليات تحميل الوقود النووى ومختلف مراحل الاختبارات.

أول محطة طاقة نووية عربية تنتج كهرباء

أصبحت الإمارات أول دولة عربية تدير محطة للطاقة النووية في المنطقة، وتعد هذه المرة الأولى التي يتم فيها توصيل المحطة بشبكة الكهرباء في الدولة، وذلك بعد بدء العمليات التشغيلية للمحطة في نهاية يوليو/تموز من العام 2020.

ومن المقرر أن تبلغ القدرة الإنتاجية لمحطات الطاقة النووية عند اكتمالها وتشغيل محطاتها الـ4 بالكامل حوالي 5600 ميغاوات، فضلاً عن مساهمتها في إنتاج طاقة كهربائية تغطي 25% من احتياجات دولة الإمارات من الكهرباء.

ووفقاً لما ذكرته مؤسسة الإمارات للطاقة النووية، فإن الأعمال الإنشائية في المحطة الثانية استكملت، في حين أن الأعمال في المحطتين الثالثة والرابعة وصلت مراحلها النهائية.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى