أخبارسلايدر الرئيسيةنفط

أسوأ كارثة بيئية في موريشيوس.. تحطّم السفينة المتورّطة بحادث التسرّب النفطي

توقعات بتداعيات اقتصادية لعشرات السنين

فيما وصفتها الدولة بأنّها قد تمثّل أسوأ كارثة بيئيّة بموريشيوس، أعلنت السلطات هناك، انشطار سفينة الشحن اليابانية، التي ارتطمت أواخر يوليو/تمّوز الماضي، بشعاب مرجانية في الجزيرة الواقعة بالمحيط الهندي.

وقالت اللجنة الوطنية للأزمات في موريشيوس: إن حالة السفينة “إم.في واكاشيو” تدهورت، في ساعة مبكّرة من صباح أمس السبت، وانشطرت لاحقًا.

كانت السفينة “إم في واكاشيو” – المملوكة لشركة “ناجاجيكي شيبنج” Nagashiki Shipping، وتديرها شركة “ميتسوي أو إس كي” قد ارتطمت بشعاب مرجانية في 25 يوليو/ تمّوز، ما أدّى لتسرّب نحو ألف طنّ من زيت الوقود، وتعريض الشعاب المرجانية والأسماك والحياة البحريّة للخطر.

وأكّدت جاكلين سوزير، رئيسة جمعية الحفاظ على الحياة البحريّة في موريشيوس، لرويترز، اليوم الأحد، أن بعض بقايا النفط تسرّبت من السفينة إلى المحيط، الجمعة الماضية.

ونشرت السلطات عدّة حواجز، أمس السبت، للمساعدة في احتواء النفط حول السفينة.

وفي وقت سابق الخميس الماضي، قالت حكومة موريشيوس، إنّه جرى سحب معظم النفط من السفينة، لكن لا زال هناك 166 طنًّا من زيت الوقود داخلها، وتعمل السلطات على إزالته.

وكانت الناقلة في طريقها إلى البرازيل، قادمة من الصين، وعلى متنها 3894 طنًّ من زيت الوقود منخفض الكبريت، و207 أطنان من الديزل، و90 طنًّا من زيوت التشحيم، حسب وزارة البيئة في موريشيوس.

طقس سيّئ

يأتي ذلك، بينما تتوقّع سلطات موريشيوس أن تسوء حالة الطقس، خلال الأيّام القليلة المقبلة، مع أمواج تصل إلى 4.5 مترًا (15 قدمًا)، ما يفاقم من الأزمة.

وكان وزير البيئة الياباني، شينجيرو كويزومس، قد صرّح، أمس السبت، بأن طوكيو تعتزم إرسال فريق من مسؤولي ومتخصصي وزارة البيئة، لتقييم الأضرار.

ويقول علماء: إن التأثير الكامل للتسرّب لم يظهر بعد، لكن الأضرار قد تؤثّر في موريشيوس واقتصادها المعتمد على السياحة لعشرات السنين.

وأكّدت منظّمة “السلام الأخضر” أن التسرّب من الناقلة سيكون له عواقب وخيمة.

من جانبه، قال هابي كامبول، مدير حملة المناخ والطاقة في منظمة “السلام الأخضر” في إفريقيا: “جنحت السفينة (إم في واكاشيو) في 25 تمّوز/يوليو، وهي الآن تُسرّب أطنانًا من وقود الديزل والنفط إلى المحيط”.

وأضاف: “آلاف الأنواع من الأحياء المائيّة حول البحيرات النقيّة في بلوباي وبوانت ديسني وماهيبورج معرّضة لخطر الغرق في بحر من التلوّث، مع عواقب وخيمة على الاقتصاد والأمن الغذائي والصحّة في موريشيوس”.

ومن المحتمل أن تستغرق إزالة السفينة شهورًا، بينما قالت فرنسا -القوّة الاستعمارية السابقة-، إنّها ستساعد في عملية تطهير المنطقة من آثار التلوّث الناجم عن التسرّب النفطي.

إعلان الطوارئ

كان رئيس وزراء موريشيوس برافيند جوغنوت، قد أعلن في السابع من أغسطس/آب الجاري، حالة الطوارئ البيئيّة.

وغرد جوغنوت، قائلًا: “بلدنا ليس لديه المهارات والخبرة لإعادة تعويم السفن الجانحة، لذلك طلبت المساعدة من فرنسا”، في إشارة إلى الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون.

بعد إعلان حالة الطوارئ، قال جوغنوث، إنّه على الدولة الاستعداد لـ”سيناريو أسوأ”.

بدورها، قالت المنظّمة البحريّة الدولية (IMO): إنّها انضمّت إلى الجهود الدولية لمساعدة موريشيوس في معالجة التسرّب النفطي، من خلال تقديم المشورة الفنّية وتنسيق الاستجابة، كما قامت وكالات الأمم المتّحدة والمنظّمات الدولية الأخرى بتعبئة خبراء البيئة والانسكاب النفطي.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى