أخبار التكنو طاقةرئيسيةنفط

"زيورخ للتأمين" ترفع الغطاء عن خط أنابيب نفط "ترانس ماونتن" الكندي

المشروع يلقى معارضة من دعاة حماية البيئة وسكان كندا الأصليين

ترجمة: محمد زقدان

قررت مجموعة زيورخ للتأمين (أكبر شركة تأمين في سويسرا) عدم تجديد الغطاء التأميني، لمشروع أنابيب نفط "ترانس ماونتن" التابع للحكومة الكندية، والذي يلقي معارضة من قبل دعاة حماية البيئة وبعض مجموعات سكان كندا الأصليون.

جاء ذلك وفق تصريحات للمتحدثة باسم مشروع "ترانس ماونتن"، حسبما نقلت وكالة رويترز للأنباء اليوم الجمعة.

وتتعرض جميع شركات الخدمات المالية لضغوط من دعاة حماية البيئة لوقف التعامل مع صناعة الوقود الأحفوري.

كما أثار التوسع المقرر لخط أنابيب "ترانس ماونتن"- والذي سينقل إلى مقاطعة "بريتش كولومبيا" من مقاطعة ألبرتا الرئيسية المنتجة للنفط في كندا- حفيظة قادة السكان الأصليين للبلاد؛ خوفا من تأثيره على مجتمعاتهم.

وتحتل كندا المرتبة الخامسة في العالم في إنتاج النفط والغاز الطبيعي.

من جانبه، وقال متحدث باسم زيورخ للتأمين إن الشركة لا تعلق على علاقات على العملاء.

وقالت "ترانس ماونتن" إن لديها التأمين اللازم لعملياتها الحالية ومشروع التوسع المقرر.

وفى تصريح عبر البريد الالكتروني قالت، المتحدثة باسم ترانس ماونتن" لا تزال هناك قدرة مناسبة في السوق؛ لتلبية احتياجات التأمين المطلوبة لترانس ماونتن ولتجديد غطائنا".

وأظهر عقد "تأمين المسؤولية قبل الغير" لشركة "ترانس ماونتن" –موقع بتاريخ أغسطس 2019، وتم تقديمه إلى هيئة تنظيم الطاقة الكندية في 30 أبريل 2020 – أن زيورخ للتأمين هي شركة التأمين الرئيسية لخط الأنابيب.

كما أظهر العقد أن التأمين، والذي يوفر تغطية بقيمة 508 ملايين دولار، يمتد حتى أغسطس 2020.

وأظهر الإيداع التنظيمي للطاقة لعام 2019/2020 أن زيورخ كانت جهة التأمين الوحيدة لأول 8 ملايين دولات من مدفوعات التأمين المحتملة، وقدمت الشركة ما مجموعه 300 مليون دولار لتغطية تأمينات أخرى.

وكانت شركة تأمين "مجموعة زيورخ للتأمين" أكبر شركة تأمين للمشروع في عام 2019-2020. وكانت تشب Chubb، وزيورخ أكبر شركات التأمين المدرجة في توفير الغطاء التأميني.

وتشمل شركات التأمين الأخرى التي وفرت غطاء لمشروع "ترانس ماونتن" هذا العام، كل من "ليبرتي ماتشوال"، و"ميونخ ري يونيت تمبل".

وقالت شركة "ميونخ ري" إنها ستراجع العقد بالنظر إلى إرشادات الاكتتاب الجديدة بشأن رمال نفطية التي لها بصمة كربون أعلى من النفط التقليدي، ولكن لم يتم اتخاذ قرار بالتجديد.

ولم تعلق شركة لويدز أوف لندن وليبرتي ماتشوال على الفور على طلب للتعليق.

ما هو مشروع "ترانس ماونتن"؟

اشترت الحكومة الكندية خط الأنابيب من شركة "كيندر مورغان" الأمريكية للبنية التحتية في العام الماضي، بعد أن قررت الشركة التخلي عن المشروع بسبب المعارضة السياسية له.

ويبلغ طول خط أنابيب ترانس ماونتن 1150 كم وسيضاعف طاقته الإنتاجية من 300 ألف برميل يوميًا إلى 890 ألف برميل يوميًا.

وتزيد عملية نقط النفط من ألبرتا إلى مقاطعة "بريتش كولومبيا" على ساحل المحيط الهادئ، من حركة ناقلات النفط على ساحل المحيط الهادئ من خمس إلى 34 ناقلة في الشهر.

وفى يونيو 2019 وافقت كندا على تمديد مشروع خط أنابيب نفط "ترانس ماونتن" بعد أن أعادته محكمة فيدرالية للمراجعة في الصيف الماضي

وفى حينها قال رئيس وزارء كندا جاستن ترودو إن توسيع خط الأنابيب من شأنه أن يخفف من اعتماد كندا على السوق الأمريكية ويساعد في الحصول على سعر أفضل لمواردها.

وتسبب مشروع توسيع خط الأنابيب الذي تبلغ تكلفته 7.4 مليار دولار كندي في انقسام المعارضين - الذين يشعرون بالقلق إزاء تسرب النفط وتغير المناخ - والمؤيدين الذين يرون أنه بمثابة دفعة لقطاع الطاقة المتعثر في كندا - القطاع الذي يساعد في تمويل الاقتصاد لسنوات قادمة.

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى