تقاريررئيسيةسلايدر الرئيسيةنفط

صندوق الاستثمارات العامة السعودي يشتري حصصا في شركتي رمال نفطية بكندا

ينوع استثماراته بحصص في فيسبوك وسيتي غروب وبوينغ

اقرأ في هذا المقال

  • الصندوق ثامن أكبر مساهم في ناشونال ريسورسيز وال14 في سنكور
  • يمتلك حصة بقيمة 146 مليون دولار في إكوينور النرويجية 827.7 مليون في بي بي النفطية
  • اشترى حصصا في 4 شركات طاقة أوروبية في أبريل بأكثر من مليار دولار
  • حصة الصندوق في بوينغ 713.7 مليون دولار و522 مليون في سيتي غروب و522 مليون في فيسبوك

في الوقت الذي تعاني فيه أسواق الطاقة تحديات كبيرة بسبب تفشي فيروس كورونا المستجد، استغل صندوق الاستثمارات العامة السعودي (صندوق الثروة السيادي بالمملكة) انخفاض الأسهم، واشترى حصصا في اثنتين من عملاقة شركات الاستثمار في الرمال النفطية في كندا، على أمل جني أرباح ضخمة بعد انتهاء أزمة الفيروس التاجي.

يأتي ذلك، بينما يسعى الصندوق لتنويع استثماراته بحيث لا تعتمد على الطاقة فقط، حيث اشترى الصندوق حصصا في شركات أميركية كبرى منها بوينغ وفيسبوك وسيتي غروب.

وبلغت نسبة الحصص التي اشتراها الصندوق من شركتي (ناشونال ريسورسيز) و(سنكور للطاقة) الكنديتين 2.6% و2 % على التوالي، ليصبح صندوق الاستثمارات العامة السعودي حاليا ثامن أكبر مساهم في ناشونال ريسورسيز، بينما يحتل المركز الرابع عشر بالنسبة لشركة سنكور، وفقا لبيانات حصلت عليها شبكة بلومبرغ .

وجاءت عملية الشراء السعودية في وقت يتخلى فيه صندوق الثروة النرويجي عن شركات رمال النفط الكندية. فقد استبعد الصندوق النرويجي هذا الأسبوع شركات ناتشورال الكندية، وسنوفس للطاقة وسنكور وإمبريال بسبب مخاوف تتعلق بانبعاثات الكربون.

وأعلن منتجو النفط الكنديون أن ما يقرب من 700 ألف برميل يومياً من إنتاج النفط متوقف حاليا بسبب انهيار أسعار النفط وضعف الطلب بسبب جائحة الفيروس التاجي.

يشار إلى أن أسهم ناتشورال تراجعت بنسبة 43% هذا العام، بينما انخفضت أسهم سنكور بنسبة 46٪.

وقررت شركة سنكور خفض توزيعات أرباحها الفصلية بنسبة 55٪ في وقت سابق من هذا الشهر، بينما حافظت ناتشورال الكندية على أرباحها الحالية.

شركة إكوينور

وقبل يومين، أظهرت سجلات علنية لشركة إكوينورالنفطية النرويجية أن صندوق الثروة السيادي السعودي اشترى حصة كبيرة، وأصبح يمتلك 0.3% في شركة النفط والغاز النرويجية، وفقا لما ذكرته رويترز.

وانخفضت أسهم إكوينور إلى 95.20 كرونة في 16 مارس/ آذار، مسجلة أدنى مستوياتها منذ 2008، لكنها انتعشت بعد ذلك لتبلغ 135.50 كرونة اليوم.

وتضع هذه الحصة، البالغة قيمتها 1.5 مليار كرونة نرويجية (146 مليون دولار)، الصندوق السعودي في المركز التاسع عشر بين كبار مساهمي الشركة. وتمتلك الحكومة النرويجية 67% من إكوينور.

وفي أبريل/نيسان، اشترى الصندوق حصصا في شركات توتال ورويال دتش شل وإيني بقيمة إجمالية تبلغ أكثر مليار دولار، وفقا لما أوردته صحيفة “ذا وول ستريت جورنال”.. لدى الصندوق حصة بقيمة 483.6 مليون دولار في شل و222.3 مليون دولار في توتال التي انخفض سهما أمس الجمعة 2.08% إلى 33.03% حيث  تراوح متوسط السعر بين 22.13 ،و 56.91 خلال 52 أسبوعا وحصة قيمتها 481 مليونا في سنكور إنرجي. ولدى الصندوق أيضا حصة بنحو 827.7 مليون دولار في شركة بي.بي النفطية التي انخفض سهما أمس 1.45% إلى 21.82، حيث تراوح متوسط السعر بين 15.51 و 43.00 خلال 52 أسبوعا.

وتبلغ قيمة صندوق الثروة السعودي، الذي يديره ياسر الرميان تحت رعاية ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، 320 مليار دولار أميركي.

والصندوق هو أداة ولي العهد لتعزيز الاستثمارات السعودية في الداخل والخارج، حيث يسعى إلى تنويع موارد الاقتصاد المعتمد بشدة على النفط.

وفي هذا السياق، نقلت رويترز عن مصدر مطلع قوله ”يشتري السعوديون كل يوم تقريبا منذ أسابيع قليلة ماضية، وبخاصة بعد أن بلغت أسعار أسهم الكثير من هذه الشركات منطقة تصحيح وكانت توزيعاتها للأرباح مرتفعة للغاية“.

وأضاف المصدر “يشترون على أساس ان كل شيء أرخص بكثير وأنهم متفائلين في التوقعات على المدى الطويل بالنسبة لأسعار النفط”.

تأتي مشتريات الصندوق في وقت يشهد انتكاسا في قطاع النفط والغاز العالمي، حيث تدهور الطلب على الطاقة مع تفشي فيروس كورونا.

تنويع الاستثمارت

وتنوعيا للاستثمارات بحيث لا تعتمد على النفط فقط في هذا الوقت العصيب التي تمر به الصناعة بأسرها، أعلنت هيئة الأوراق المالية والبورصات الأمريكية في إفصاح الجمعة أن الصندوق اشترى حصص أقلية في شركات أمريكية كبرى منها بوينغ وفيسبوك وسيتي جروب.

قال الإفصاح أن الصندوق اشترى حصة تبلغ قيمتها 713.7 مليون دولار في بوينغ، التي بلغ سعر سهما الجمعة 120 دولارا بعد أن كان يقترب من 400 دولار في يناير/كانون الثاني وحصة تقدر بنحو 522 مليون دولار في سيتي غروب الذي بلغ سعر سهما 5.12 دولار، حيث تراوح السعر بين 3.33 وبين 8.25 دولار خلال 52 أسبوعا.

كما بلغت حصة الصندو ق 522 مليون دولار أيضا في فيسبوك التي ارتفع سهما أمس 1.97 إلى 210 دولارات حيث تراوح متوسط السعر بين 137 و224 دولار خلال 55 أسبوعا وحصة قيمتها 495.8 في ديزني الذي بلغ سعر سهمه 108.96 دولار وبقيمة 487.6 في بنك اوف أمريكا الذي تراجع سهمه أمس 1.24% إلى21.44 دولار للسهم حيث يتراوح متوسط سعر السهم بين 17.95و 35.72 دولار في 52 أسبوعا

وذكر أن الصندوق السيادي السعودي لديه حصة قيمتها 514 مليون دولار تقريبا في ماريوت وحصة صغيرة في باركشر هاثاواي.

وفي الشهر الماضي، قال مدير الصندوق ياسر الرميان إن صندوق الاستثمارات العامة يتفقد فرصا للاستثمار في مجالات مثل الطيران والنفط والغاز والترفيه مشيرا إلى أن فرصا استثمارية عديدة ستنشأ فور انقضاء أزمة فيروس كورونا.

كان صندوق الاستثمارات العامة قد كشف في أبريل/ نيسان عن حصة تبلغ 8.2 % في كارنيفال كورب التي تضررت بقوة من فيروس كورونا، ما رفع أسهم هذه الشركة المشغلة للسفن السياحية بنحو 30 %.

ويملك الصندوق بالفعل حصة بقيمة ملياري دولار في أوبر تكنولوجيز وشركة لوسيد موتورز للسيارات الكهربائية.

كما خصص 45 مليار دولار لصندوق رؤية سوفت بنك البالغ حجمه 100 مليار دولار.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى