أخباررئيسيةسلايدر الرئيسيةعاجلكهرباء

“سيمنس” تكتب فصل النهاية للتخلي عن الفحم في إنتاج الكهرباء

مجلس الإدارة يسعى لوضع خطط سريعة لتنفيذ الاستراتيجية

تخطط شركة (سيمنس) الألمانية لوضع جدول زمني للتخلي عن استخدام الفحم فى توليد الكهرباء، بحسب تصريحات الرئيس التنفيذي للشركة جو كايزر لوكالة “رويترز” اليوم.

وأضاف كايزر أن مجلس الإدارة المستقبلي لشركة (سيمنس) للطاقة يعكف على وضع خطط سريعة، خاصة أن مكافحة تغير المناخ تتطلب تغييراً حاسماً في توليد الطاقة؛ لأنها مسؤولة عن حوالي 40 % من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون العالمية المرتبطة بالطاقة.

وتابع: “طلبت من مجلس إدارة شركة (سيمنس) للطاقة أن يقدموا خطة للتخلص التدريجي من توليد الطاقة القائمة على الفحم”.

تسليم المهام للإدارة المستقبلية

أعلنت شركة (سيمنس) الألمانية فى شهر مارس / آذار الماضي، أن مايكل سين لن يتولّى بعد الآن مسؤولية قطاع الطاقة الجديد الذي ترغب المجموعة الهندسية الألمانية بفصله في وقت لاحق من هذا العام ، بعد أن وافق على ترك الشركة.

كما أعلنت الشركة أن جو كايزر الرئيس التنفيذي القديم سيغادر الشركة، وسيحلّ محلّه نائب الرئيس التنفيذي رولاند بوش بحلول أوائل العام المقبل على أبعد تقدير.

وكان سين أحد المرشّحين المفضّلين لخلافة كايسر البالغ من العمر 62 عامًا قبل أن يُعيَّن في منصب الرئيس التنفيذي لإدارة أعمال الشركة البالغة 28.8 مليار دولار (27 مليار يورو).

وقالت شركة (سيمنس) إن مايكل باتزاك، المسؤول التنفيذي عن قطاع أعمال الطاقة من (سيمنس) الذي كان من المقرّر أن يكون كبير مسؤوليها الماليين، سيغادر -أيضًا- بالاتّفاق المتبادل.

ولم تذكر الشركة أسباب المغادرة، على الرغم من أن مصدرًا قال لوكالة “رويترز”: إن هناك خلافات حول حجم الحصّة التي ستحتفظ بها شركة (سيمنس) في الشركة الجديدة بعد العرض.

وقالت شركة (سيمنس) في الأصل: إنها ستحتفظ بأقل من 50 % من الشركة، لكن مصادر قالت لـ “رويترز”: إن “سين” يريد أن تحتفظ شركة (سيمنس) بحصّة أصغر بكثير.

ألمانيا تتخلى نهائياً عن طاقة الفحم

أقر البرلمان الألماني الجمعة الماضية خطة التخلي التدريجي عن استخدام الفحم كمصدر للطاقة في ألمانيا بحلول عام 2038.

كما وافق البرلمان على منح تعويضات تقدر بنحو 40 مليار يورو للمناطق التي تعتمد اقتصاداتها على الوقود الأحفوري لمساعدتها على إعادة بناء بنيتها الاقتصادية. ويتعلق الأمر بولايات شمال الراين – فيستفاليا وسكسونيا أنهالت وسكسونيا وبراندنبورغ.

وتحدد الخطة جدولاً زمنياً لإغلاق محطات الطاقة التي تعمل بالفحم في مختلف أنحاء ألمانيا، وهو ما يعزز جوهر برنامج يستهدف جعل الاقتصاد الألماني، وهو الأكبر في أوروبا، أقل تلويثا للبيئة.

ووصف وزير الاقتصاد الألماني بيتر ألتماير، تخلي ألمانيا عن توليد الكهرباء بالفحم بأنه “مشروع جيل” تاريخي.

وقال ألتماير: “العصر الأحفوري في ألمانيا ينتهي بهذا القرار بلا رجعة”، مشيرا الى أن ألمانيا هي الدولة الاقتصادية الوحيدة بهذا الحجم التي تخرج من الطاقة النووية بحلول عام 2022 والفحم بحلول عام 2038.

وأضاف أنه سيتم إنهاء توليد الكهرباء من الفحم بحلول عام 2038 على أقصى تقدير بطريقة آمنة من الناحية القانونية، وحكيمة من الناحية الاقتصادية، وملزمة من الناحية الاجتماعية.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى