أخباررئيسيةسلايدر الرئيسيةعاجلمنوعات

“بريتيش بتروليوم” تستثمر 70 مليون دولار في صندوق النموّ الأخضر بالهند

تعتزم شركة بريتيش بتروليوم استثمار 70 مليون دولار في صندوق النموّ الأخضر بالهند، وذلك ضمن أهدافها لدعم حلول الطاقة المنخفضة الكربون في الفترة المقبلة.

وقالت الشركة في بيان صادر، اليوم، إن بريتيش بتروليوم ستصبح شريكًا محدودًا في صندوق الأسهم، ويكون لها تمثيل في لجنتها الاستشارية، وكذلك حقوق المشاركة في الاستثمار في المشاريع، جنبًا إلى جنب، مع الصندوق.

وقال ديف سانيال -نائب الرئيس لشؤون الغاز والطاقة منخفضة الكربون، في مجموعة بي بي-: “تتماشى استثماراتنا في GGEF صندوق النموّ الأخضر مع إستراتيجيتنا للاستثمار في الطاقة المتكاملة منخفضة الكربون، باستخدام الشراكات المبتكرة ونماذج الأعمال.

أهداف طموحة للوصول لصفر كربون بحلول 2050

تطمح شركة بريتيش بتروليوم لتقليص البصمة الكربونية لشركة النفط إلى الصفر، بحلول عام 2050، وخفض كثافة الكربون في المنتجات التي تبيعها بنسبة 50٪، خلال نفس الفترة.

وتتبع شركة بريتيش بتروليوم قيادة شركات النفط الكبرى الأخرى، من خلال تحديد هدف لتقليص مساهمتها في أزمة المناخ، عن طريق إزالة أكثر من 400 مليون طنّ من انبعاثات الكربون في السنة.

الأهداف الخضراء للشركة قسّمت المدافعين عن البيئة، فرحّب بعضهم بطموح الشركة، وانتقد آخرون عدم وجود إستراتيجية واضحة.

وقالت الشركة، إنّها تهدف إلى لعب دور أكثر نشاطًا في الضغط من أجل السياسات التي من شأنها تحفيز النشاط المناخي، وخفض إنفاقها على رعاية الشركات ذات السمعة الطيّبة، وإعادة توجيه الأموال نحو تشجيع العمل المناخي.

إستراتيجية واضحة

وأوضحت الشركة أنّها ستعمل علي القياس في جميع مواقعها الرئيسة لمعالجة النفط والغاز، بحلول عام 2023، وإعداد تقارير شفّافة، وخفض بنسبة 50 ٪ في كثافة الميثان التي يجري تشغيلها، بالإضافة إلى زيادة نسبة الاستثمار في غير النفط والغاز، والتي تهدف إلى مساعدة العالم في تلبية صافي صفر كربون.

وستعمل الشركة على إعادة توجيه مواردها إلى الدعوة النشطة لسياسات المناخ التدريجي، بالإضافة إلى تحفيز الموظّفين على تحقيق أهدافها، والدعوة إلى صافي الصفر، كما ستعمل على إنشاء فريق مخصّص لمساعدة البلدان والمدن والشركات في جميع أنحاء العالم، على إزالة الكربون.

خفض الإنفاق بمقدار الربع

قرّرت الشركة خفض إنفاقها المقرّر لعام 2020، بمقدار الربع، وأعلنت عن أضرار بقيمة مليار دولار، بسبب انهيار أسعار النفط، بعد أن تسبّب تفشّي فيروس كورونا في حدوث أضرار جسيمة بالطلب على الخام.

وقالت الشركة، إن إنفاقها لهذا العام، سيبلغ 12 مليار دولار (10,8 مليارات يورو)، أي أقلّ من الإنفاق المخطّط له سابقًا، بنسبة 25%.

وأضافت الشركة المدرجة في بورصة لندن، إنّها ستخفض التكاليف بمقدار 2,5 مليار دولار، بنهاية 2021، مقارنةً مع العام السابق.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى