أخباررئيسيةسلايدر الرئيسيةنفط

أنغولا توافق على الامتثال التامّ لالتزامات “أوبك+”

مصادر تؤكّد أنّها ستستجيب لقرار تعويضات الإنتاج

أكّدت مصادر في أوبك لرويترز، اليوم، أن أنغولا أعلنت التزامها بالامتثال التامّ لحصصها النفطية المقرّرة في اتّفاق أوبك+، مع الالتزام بالتعويض عن الإنتاج الزائد في شهري مايو /أيّار، ويونيو /حزيران الماضيين، من خلال تعميق خفض إنتاجها خلال الفترة من يوليو /تمّوز الجاري، وحتّى سبتمبر /أيلول المقبل.

واتّفقت أوبك مع حلفاء من خارجها، بقيادة روسيا، وهي مجموعة تعرف باسم “أوبك+”، على خفض إنتاج النفط في شهري مايو ويونيو بمقدار 9.7 مليون برميل يوميًا، بعد أن أطاحت أزمة فيروس “كوفيد-19” بنحو ثلث الطلب العالمي، فيما كانت الأسواق تعاني بالفعل من فائض بالمعروض. وجرى تمديد العمل بنفس التخفيضات خلال شهر يوليو الجاري، بينما من المرتقب أن يُتّخذ قرار بالعودة إلى الخطّ الأصلي، بتخفيف التخفيضات إلى مستوى 7.7 مليون برميل يوميًا، بدءًا من أغسطس حتّى سبتمبر المقبل.

لكن أبرز ما شاب الاتّفاق التاريخي، هو عدم التزام عدد من الدول، ومن بينها أنغولا، بالتزاماتها، ما دعا تحالف أوبك+ في اجتماعه الأخير، الشهر الماضي، إلى التأكيد على ضرورة الالتزام، وتعويض هذه الدول لفروق الإنتاج بشكل إضافي على التزاماتها الأصلية، خلال الأشهر من يوليو حتّى سبتمبر.

وأبدت عدد من الدول غير الملتزمة سابقًا بوادر بالالتزام، مثل العراق وكازاخستان. إلّا أنّه خلال الأسبوع الماضي، كانت الأخبار الواردة من أروقة المنظّمة تشير إلى مقاومة كبيرة من أنغولا، إلّا أن مصادر داخل أوبك أكّدت على إعلان أنغولا الالتزام، بعد ضغوط شديدة من دول التحالف.

وستجتمع لجنة المراقبة الوزاريّة المشتركة الخاصّة بأوبك+، في 15 يوليو الجاري، لوضع تقرير تقييم الوضع الحالي للأسواق، وتقديم المشورة لدول التحالف.

وضخّت أنغولا، في مايو، 1.28 مليون برميل يوميًا، بحسب بيانات أوبك، بما يفوق هدف الخفض بنحو 100 ألف برميل. ثمّ قلّصت الإنتاج إلى 1.24 مليون برميل يوميًا في يونيو، بناءً على مسح أجرته رويترز، بما يفوق الهدف بنحو 60 ألف برميل يوميًا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى