أخبارتكنو طاقةرئيسيةسلايدر الرئيسيةعاجل

شركة استشارات نرويجية تتوقّع تراجع استهلاك الطاقة العالمي 8% في عام 2050

قالت شركة استشارات الطاقة دي.إن.في جي.إل، اليوم الأربعاء، إن استهلاك الطاقة العالمي سينخفض 8% في عام 2050، عمّا كان متوقّعًا من قبل، بسبب تأثير الجائحة.

وقالت شركة الاستشارات -التي مقرّها النرويج، والتي تقدّم المشورة لكلّ من شركات البترول والطاقة المتجدّدة، بشأن إدارة المخاطر والتكنولوجيا-، إن الطلب العالمي على النفط وانبعاثات ثاني أكسيد الكربون، ربّما كانت ذروتها، في 2019، إذ سيكون لجائحة كوفيد-19 أثر دائم في كليهما.

وقالت دي.إن.في جي.إل، في بيان عن أبحاثها بشأن أثر الجائحة على طلب النفط والانبعاثات: “التغيّرات السلوكية الدائمة فيما يخصّ عادات السفر والانتقال والعمل، سيقلّص أيضًا استخدام الطاقة، ويقلّل الطلب على الوقود الأحفوري من قطاع النقل إلى إنتاج الحديد والصلب”.

وقال سفير ألفيك -مدير توقّعات تحوّل الطاقة في دي.إن.في جي.إل- وفق رويترز: “نتوقّع أن يتعافى طلب النفط العام المقبل، لكن نعتقد أنّه لن يصل أبدًا للمستويات التي شهدها في 2019”.

وفي 16 يونيو / حزيران، قالت وكالة الطاقة الدولية، إنّها لا تتوقّع أن يعود الطلب على النفط لمستويات ما قبل الجائحة، قبل عام 2022، نتيجة تراجع السفر الجوّي.

وقال ألفيك، من المتوقّع استفادة الطاقة المتجدّدة من الأزمة، لأنّه حين ينخفض الطلب الإجمالي على الطاقة، سيكون هناك تفضيل لمصادر أرخص، مثل الطاقة المولّدة من الشمس والرياح على الوقود الأحفوري.

وقالت الشركة، إنّه رغم أن انبعاثات ثاني أكسيد الكربون العالمية بلغت -على الأرجح- ذروتها في 2019، فإن التراجع المتوقّع في المستقبل لن يكون بالحدّة الكافية لتحقيق أهداف اتفّاقية باريس للمناخ، لذا هناك حاجة لإجراءات أخرى، مثل تجميع وتخزين الكربون، واستغلال أكبر للهيدروجين.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى