أخباررئيسيةسلايدر الرئيسيةعاجلمنوعات

أدنى إنتاج لـ”حزام أورينوكو” الفنزويلّي منذ خريف 2019

البلد العائمة على النفط تستجدي البنزين

أظهرت بيانات “إس آند بي غلوبال بالاتس”، أن شركة النفط الفنزويلّية “بي دي في إس إيه” PDVSA، المملوكة للدولة وشركائها، خفضت إنتاجها في “حزام أورينوكو” إلى 235 ألف برميل يوميًا، بما يعادل 18 بالمئة فقط من الطاقة القصوى للمنطقة، البالغة 1.3 مليون برميل يوميًا، وذلك نتيجة تقلّص طاقة التخزين ونقص الخام الخفيف المطلوب لتخفيف الخام الأثقل المنتج من المنطقة.
و”حزام أورينوكو” هي منطقة في القطاع الجنوبي من الحوض الشرقي لنهر أورينوكو في فنزويلا، تحتوي على أكبر ودائع للنفط في العالم. ويعدّ مستوى الإنتاج المسجّل في 26 مايو / أيّار الجاري، الأقلّ من نوعه منذ سبتمبر / أيلول عام 2019، عندما انخفض الإنتاج إلى 233 ألف برميل يوميًا، بسبب أزمة انقطاع الكهرباء الهائلة في فنزويلا، فيما بلغ متوسّط الإنتاج في شهر أبريل / نيسان الماضي 390 ألف برميل يوميًا.
وفي 28 أبريل، تسبّب عطل كهربائي عالي الجهد في انسكاب نفطي في صهاريج التخزين بمركز عمليات موريشال، وأثّر الحادث أيضًا على الإنتاج في كتلة “كارابوبو” Carabobo في حزام أورينوكو”، الذي تديره شركة “بتروليرا سينوفينزا” Petrolera Sinovensa، المملوكة بنسبة 60% للشركة الحكومية الفنزويلّية، و40% لمؤسّسة البترول الوطنية الصينية CNPC، ممّا دفع لـ”إغلاق غير مجدول” لنحو 212 بئرًا، وفقًا لتقارير فنّية سابقة.
وفي 19 مايو، تمّت استعادة إنتاج “بتروليرا سينوفينزا”، إلّا أن بعض خزّانات التخزين في مركز العمليات ظلّت خارج الخدمة بعد الحادث، حيث لم يجرِ إصلاحها.
وبالإضافة إلى ذلك، زيدت السعة التخزينية للخام في محطّة خوسيه، شمال ولاية أنزواتيجوي (شمال شرقي البلاد)، حيث لا يجد الخام الفنزويلّي مشترين وسط العقوبات الأميركية. ولا توجد أرقام بالتقارير عن كمّيات الخام التي تُخزَّن حاليًا في موريشال وخوسيه.
ويتأثّر الإنتاج في “حزام أورينوكو” أيضًا بنقص خام “ميسا 30 الخفيف”، المهمّ في عملية تخفيف موادّ الخام الثقيلة في الحزام.
ووفقًا للتقرير، يجري تسليم كمّية كبيرة من خام “ميسا 30” إلى مصفاة “إل باليتو” لمساعدة الشركة الوطنية الفنزويلّية في جهودها لإعادة تشغيل الوحدات من أجل إنتاج البنزين، وتخفيف النقص الحادّ في الوقود في فنزويلا، التي كانت مصدرًا مهمًّا للخامات والمنتجات المكرّرة.
وأُغلِقت مصفاة “إل باليتو” لعدّة أشهر، بسبب عدم صيانة وحداتها، بالإضافة إلى ندرة الخام الخفيف المستخدم لتخفيف النفط الثقيل. وتشمل العقوبات الأميركية حظر استيراد النفثا الثقيلة والخام الخفيف من دول أخرى.
ومنذ 23 مايو، تلقّت فنزويلا حمولة أربع ناقلات (من خمس شحنات مجدولة) من البنزين، أرسلتها إيران بموجب شروط اتّفاقية بين الحكومتين.
ووفقًا للتقرير الفنّي في 26 مايو، بلغ إنتاج النفط الخام في كتلة “كارابوبو” حاليًا 87 ألف برميل يوميًا، بينما تنتج كتلة “أياكوتشو” 110 آلاف برميل يوميًا، وكتلة “خونين” 27 ألف برميل يوميًا، وكتلة “بوياكا” 11 ألف برميل يوميًا.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى