أخباررئيسيةسلايدر الرئيسيةعاجلنفط

أنغولا: تخفيضات المنتجين غير كافية لتوازن أسواق النفط

نقلت وكالة الأنباء الأنغولية الرسمية عن وزير الموارد والبترول ديامانتينو أزيفيدو قوله، إن البلاد تتوقع أن تكون تخفيضات إنتاج النفط التي تنفذها أوبك وحلفاؤها ومنتجون كبار آخرون غير كافية لتحقيق التوازن للأسواق العالمية.

وقال أزيفيدو مساء الجمعة: “الأمر متروك للجميع لإدراك ذلك.. رغم الإجراءات التي تتخذها أوبك، يجب أن يدرك منتجو النفط في العديد من الدول أنه قد تتم دعوتهم لاتخاذ إجراءات أكثر صرامة”.

وأضاف “نظرا للافتقار إلى طاقة التخزين، يصبح الاستمرار في الإنتاج غير مبرر”، مشيرا إلى تضاؤل قدرة مستهلكي النفط العالميين على تخزين النفط الذي لا حاجة إليه في ظل القيود الاقتصادية بسبب فيروس كورونا.

وفي ظل التخفيضات غير المسبوقة لكبار المنتجين، تتعهد أنغولا بخفض ربع إنتاجها تقريبا من خط أساس أكتوبر / تشرين الأول 2018.

وبلغ إنتاج مارس / آذار 1.39 مليون برميل يوميا، فيما تُلزم أنغولا بخفض إنتاجها إلى 1.18 مليون برميل يوميا بدءا من مايو / أيار.

وبحسب خطة أولية لصادرات النفط في يونيو / حزيران، من المقرر أن تضخ أنغولا عدة شحنات إضافية من الخام عن الشهر السابق عليه، لكن متعاملين يقولون إن الخطة لم توضع عليها اللمسات النهائية بعد.

تعمل أنغولا، ثاني أكبر مصدر للنفط في أفريقيا بعد نيجيريا، على إصلاح قطاع النفط لديها لوقف النزول في الإنتاج الذي أعاق الاقتصاد، بما في ذلك خصخصة حصص من عملاق النفط الوطني سونانجول.

تتأثر البلاد بتهاوي أسعار النفط في الآونة الأخيرة، والتي بلغت هذا الأسبوع أدنى مستوياتها في عشرين عاما قبل أن تصعد بشكل طفيف، وذلك بسبب النسبة الكبيرة للإنتاج البحري وارتفاع تكاليف الإنتاج وضعف الاستثمار لسنوات.

وقال أزيفيدو إن أنغولا مهددة بالتخلف عن دول أخرى ذات احتياطيات نفط أسهل وصولا وبنية تحتية أفضل، وإن القطاع فيها يقوضه “تضارب المصالح والافتقار إلى الاستثمار والقيادة”.

وأضاف “يجري اتخاذ إجراءات فورية لتحسين مناخ الاستثمار”، مشيرا إلى أن البرلمان يناقش مشروعات قوانين لخفض الضرائب على استثمار واستكشاف النفط.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى