أخباررئيسيةسلايدر الرئيسيةعاجلنفط

تحديث-النفط يتراجع 4% صوب 28 دولارًا بفعل المخاوف من فائض المعروض

آمال ملء الاحتياطيات الإستراتيجية لم تفلح

تراجع النفط 4% صوب 28 دولارًا للبرميل، اليوم الأربعاء، متأثّرًا بتقارير عن استمرار الفائض في الإمدادات وتهاوي الطلب، بسبب إجراءات العزل العامّ -عالميًّا- المرتبطة بفيروس كورونا، وقلّة عمليات الشراء المنسّقة من أجل المخزونات الإستراتيجية.

وتوقّعت وكالة الطاقة الدولية اليوم، أن ينخفض الطلب بمقدار 29 مليون برميل يوميًا في أبريل / نيسان، ليبلغ مستويات لم يشهدها منذ 25 عامًا، وقالت، إن أيّ خفض للإنتاج لن يعوّض بالكامل التراجعات التي تواجه السوق على المدى القريب.

وهبط خام برنت 1.19 دولارًا، بما يعادل 4%، إلى 28.41 دولارًا للبرميل بحلول الساعة 0940 بتوقيت غرينتش، متخلّيًا عن مكاسب حقّقها في وقت سابق من اليوم. ونزل خام غرب تكساس الوسيط الأميركي 45 سنتًا، أو 2.2%، إلى 19.66 دولارًا.

وقالت الوكالة في تقريرها الشهري: “ما من اتّفاق مُجدٍ يمكن أن يخفض الإمدادات على نحو كافٍ لتعويض مثل هذه الخسارة للطلب على المدى القصير … ولكن إنجازات الاسبوع الماضي بداية قويّة”.

تهاوت أسعار النفط هذا العام، إذ سجّلت أدنى مستوياتها في 18 عامًا عند 21.65 دولارًا للبرميل يوم 30 مارس / آذار. ودفع الانخفاض في الأسعار والطلب المنتجين العالميّين للاتّفاق على تخفيضات غير مسبوقة للإمدادات.

ويُضاف تقرير الوكالة للضغوط النزولية الناجمة عن زيادة المخزونات.

وقال معهد البترول الأميركي، أمس الثلاثاء، إن مخزونات الخام في الولايات المتّحدة زادت بواقع 13.1 مليون برميل في الأسبوع المنتهي في العاشر من أبريل / نيسان، وهي زيادة أكثر من المتوقّع. ومن المقرّر أن تصدر الأرقام الحكومية الرسمية للمخزونات في وقت لاحق اليوم.

كانت الأسعار ارتفعت في بداية تعاملات اليوم، متعافية من خسائر كبيرة تكبّدتها في الجلسة السابقة، مع بحث المستثمرين عن صفقات مربحة، مدعومين بآمال بأن الدول المستهلكة ستسعى لملء الاحتياطيات الإستراتيجية.

ومُني الخامان القياسيان بخسائر حادّة أمس، جراء مخاوف من أن الخفض القياسي للإنتاج العالمي لن يعوّض انهيار الطلب على الوقود، بسبب جهود احتواء فيروس كورونا.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى