أخباررئيسيةمتجددة

تأجيل مزايدة للطاقة الشمسية في البرتغال بسبب “كورونا”

أجّلت البرتغال مزايدة لإنشاء محطّة طاقة شمسية بسبب وباء فيروس كورونا، وتأمل أن تطرح المزايدة في  يونيو / حزيران،  إذا بدأ انتشار التفشّي في التباطؤ، وفقًا لما ذكرته وزارة البيئة البرتغالية.

وكان من المقرّر أن يبدأ المزاد في أبريل / نيسان، لإنشاء محطّة طاقة شمسية بقدرة  700 ميغاواط  تساعد البرتغال – واحدة من دول أوروبّا التي تشهد معظم ساعات الشمس في اليوم – على الوصول إلى طموحها في الحصول على 7000 ميغاواط من الطاقة المتجدّدة بحلول عام 2030 .

وقال متحدّث باسم وزارة البيئة: “جرى تأجيل مراحل التأهيل وكذلك مراحل تقديم العطاء، ويجب أن يتمّ ذلك بمجرّد أن يهدأ الموقف.” وتابع: “ما زلنا نتوقّع أن تُجرى المرحلتان خلال النصف الأوّل من العام الجاري.

وقد اجتذبت أوّل مزايدة في البرتغال تضمّ 1150 ميغاواط من الطاقة الشمسية في يونيو / حزيران الماضي، لاعبين دوليّين بشكل رئيس، مثل إيبردرولا الإسبانية واكوو للطاقة الفرنسية واورا باور البريطانية ومشروعات انرباك الألمانية .

وحدّدت سعرًا قياسيًا لكل ميغاواط/ساعة قدره 14.6 يورو، بينما بلغ متوسّط سعر المزاد 20 يورو ميغاواط/ساعة، أي أقلّ من نصف السعر الأساسي.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى