أخباررئيسيةسلايدر الرئيسيةنفط

توقّعات بانخفاض الطلب على وقود الطائرات 11% في 2020

الحركة الجوّية العالمية تتراجع 16%

قالت مؤسّسة (ريستاد إنرجي) للاستشارات وأبحاث الطاقة في تقرير جديد عن الطلب العالمي على النفط والوقود: إن الطلب على وقود الطائرات سيكون الأكثر تضرّرًا في قطاع الوقود هذا العام، حيث ينتشر فيروس كورونا المستجدّ في جميع أنحاء العالم، وتفرض الدول قيودًا على السفر، وتواصل شركات الطيران إلغاء آلاف الرحلات الجوّية.

تتوقّع ريستاد إنرجي أن ينخفض ​​الطلب على وقود الطائرات بنسبة 11%على أساس سنوي هذا العام، عن طلب العام الماضي الذي كان نحو 7.2 مليون برميل يوميًا.

كما تتوقّع المؤسّسة النرويجية أن تنخفض الحركة الجوّية العالمية بنسبة 16% على مدار العام.

تأتي هذه التوقّعات في الوقت الذي أعلن فيه الرئيس الأمريكي دونالد ترامب حظر السفر الجوّي بين أوروبا والولايات المتحدة، ما سيؤثّر بشكل إضافي في صناعة الطيران التي تعاني جراء انتشار الفيروس.

وأشار محلّلون إلى أن العديد من شركات الطيران المتعثّرة ستواجه الآن تخفيضات كبيرة في التكاليف، ومن المرجّح إغلاق العديد من المسارات والوجهات غير المربحة.

وتتوقّع ريستاد إنرجي انخفاض الطلب العالمي على النفط بمقدار 600 ألف برميل يوميًا هذا العام ، أو بنسبة 0.6 بالمئة، مقارنة بعام 2019.

وقال محلّلو المؤسّسة: “يعدّ هذا تخفيضًا حادًا مقارنة بالتقديرات السابقة، ويأخذ في الاعتبار الحجر الصحّي في إيطاليا، وإلغاء الرحلات الجوّية الضخمة من قبل شركات الطيران، وحظر السفر بين أوروبا والولايات المتحدة الذي أُعلِن عنه”.

خفضت المنظّمات الرئيسة والهيئات الدولية التوقّعات بشكل كبير بشأن الطلب العالمي على النفط هذا العام، حيث أدّى تفشّي مرض كوفيد-19 الناجم عن كورونا إلى تقييد السفر وتباطؤ النشاط الاقتصادي.

على سبيل المثال، ترى أوبك الآن أن الطلب العالمي على النفط يرتفع بمقدار 60 ألف برميل يوميًا فقط في عام 2020 بعد أن خفضت توقّعاتها بمقدار 920 ألف برميل يوميًا من شهر واحد فقط.

وحذّرت وكالة الطاقة الدولية هذا الأسبوع من أن الطلب على النفط سينخفض ​​خلال العام الجاري للمرّة الأولى منذ الأزمة المالية في عام 2009 بسبب تفشّي الفيروس التاجي وتأثيره على الاقتصادات.

وتتوقّع الوكالة تراجع الطلب العالمي على النفط بمقدار 90 ألف برميل يوميًا على أساس سنوي في عام 2020.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى