أخبارنفط

دراجون أويل الإماراتية توسع استثماراتها بقطاع البترول المصري

قالت شركة دراجون أويل الإماراتية – منصة التنقيب والإنتاج المملوكة بالكامل لحكومة دبي – إنها تطمح لزيادة إنتاج حقول جابكو بخليج السويس وتعزيز مكانتها في إنتاج البترول في مصر من خلال 11 منطقة امتياز وعدة مناطق استكشافية للوصول بالإنتاج إلى أكثر من 75 ألف برميل يوميا.

وأتمت شركة دراجون أويل الإماراتية صفقة الاستحواذ على حصة شركة بي بي البريطانية في مناطق امتياز شركة جابكو بخليج السويس، في صفقة بلغت قيمتها 500 مليون دولار.

وتهدف دراجون للتوسع في استثماراتها في مصر في مجال البحث والإنتاج للبترول والغاز واهتمام الشركة البريطانية بزيادة التركيز على استثماراتها بمنطقة البحر المتوسط ودلتا النيل.

وأقامت الشركة الإماراتية احتفالية بهذه المناسبة التي حضرها المهندس طارق الملا وزير البترول والثروة المعدنية المصري، والسفير جمعة مبارك الجنيبى، سفير الإمارات العربية المتحدة بمصر وقيادات الشركة، وعدد كبير من قيادات قطاع البترول في مصر والإمارات.

وأكد وزير البترول المصري أهمية هذا الاتفاق الذى يعد مؤشرا على نجاح صناعة البترول والغاز كعامل جذب للاستثمارات العربية والأجنبية إلى مصر.

وأضاف، “تعد دلالة إيجابية على العلاقات الاقتصادية المتميزة والشراكة الاستراتيجية بين مصر والإمارات وما تشهده من تطور ملحوظ في ضوء توجه القيادة السياسية بالبلدين”.

وثمن الملا اهتمام الشركات الإماراتية بضخ استثمارات كبيرة في بلاده خاصة القطاعات الحيوية، مثل البترول والغاز، حتى أصبحت الإمارات في المركز الأول عربياً ودولياً من حيث الاستثمار الأجنبي المباشر في مصر خلال عام 2019 بقيمة 6.3 مليار دولار.

وأضاف، “يعكس ذلك نجاح استراتيجية الحكومة المصرية لتشجيع وتحفيز الاستثمارات العربية في الاقتصاد المصري، وتهيئة المناخ المناسب لها، وتذليل كافة العقبات لتحقيق المصالح المشتركة وجني عائدات استثمارية للاقتصاد المصري”.

وأضاف الملا، أن استحواذ الشركة الإماراتية على حصة “بي بي” مناطق جابكو البترولية في خليج السويس يمثل انطلاقة جديدة لها في مصر في مجال البحث والاستكشاف والإنتاج البترولي بخليج السويس.

وأشار إلى أن هذا الاستحواذ له أهميته وتأثيره الإيجابي على شركة جابكو ومعدلات إنتاجها البترولي، حيث يمثل فرصة متميزة لضخ دماء جديدة وبمثابة انطلاقة للشركة التي تعد من أوائل الشركات المشتركة لإنتاج البترول في مصر.

وتنتج حالياً جابكو نحو 60 ألف برميل يومياً من 11 منطقة بخليج السويس، كما يؤسس لمرحلة جديدة من العمل في تاريخ جابكو في مجال البحث والتنمية.

ودعا الوزير الشركة الإماراتية إلى التركيز على تطبيق أفضل السبل لزيادة معدلات الإنتاج من حقول جابكو بمعدلات إنتاج أعلى من المعدلات الحالية، خاصة أن الحقول لا تزال تتمتع بإمكانيات أكبر بكثير مما تشير إليه التوقعات.

استراتيجيات شاملة

وقال علي راشد الجروان، الرئيس التنفيذي لشركة دراجون أويل، إن الشركة تسعى لبذل المزيد من الجهود لزيادة الإنتاج والاهتمام بالعنصر البشري والمحافظة على سلامة الأفراد والممتلكات وتوفير سبل التميز في الأداء وتعزيز كفاءة الحفر والإنتاج.

وتابع: “دراجون أويل لديها استراتيجيات تنفيذية شاملة وخطط طموحة وبرامج تدريبية وبرامج للتطوير المستمر للوصول للأهداف المرجوة وفق رؤية قادرة على تلبية تطلعات الشركة من أنشطتها في مصر”.

كما أكد على ما تطمح إليه الشركة لزيادة إنتاج حقول جابكو بخليج السويس وتعزيز مكانتها التاريخية كشركة رائدة في إنتاج البترول في مصر تمارس أعمالها من خلال 11 منطقة امتياز وعدة مناطق استكشافية للوصول بالإنتاج إلى أكثر من 75 ألف برميل يوميا.

وأضاف “أن دراجون أويل تسعى إلى تحقيق النمو المستدام واستكشاف فرص متميزة، حيث تعمل بالإضافة إلى مصر في عدة دول في المنطقة تشمل العراق وتركمانستان وأفغانستان، والتي يبلغ إجمالي إنتاجها الحالي 150 ألف برميل، ومن المخطط أن يتضاعف إنتاجها ليصل إلى 300 ألف برميل يوميا خلال العام الحالي.

وقال المهندس سعيد الطاير، نائب رئيس شركة دراجون أويل، إن الشراكة الجديدة مع مصر في مناطق جابكو تأتى تعزيزاً للاستثمارات المشتركة بين مصر والإمارات في مجال البترول والغاز.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى