أخبار الغازرئيسيةغاز

أكبر موقع لتخزين الغاز في بريطانيا يقترب من إعادة التشغيل

دينا قدري

تعمل بريطانيا على إعادة تشغيل أكبر موقع لتخزين الغاز الطبيعي في البلاد هذا الشتاء، بمواجهة أزمة الطاقة المتفاقمة في أوروبا، مع استمرار تداعيات الحرب الروسية في أوكرانيا.

وحصلت شركة سنتريكا البريطانية على إذن لإعادة تشغيل منشأة "راف" لتخزين الغاز، قبالة الساحل الشرقي لإنجلترا في جنوب بحر الشمال.

وقالت هيئة تنظيم بحر الشمال الانتقالية -في بيان أصدرته-، إن سنتريكا حصلت على الموافقات اللازمة لإطلاق المرحلة الأولى من إعادة فتح أكبر موقع لتخزين الغاز في بريطانيا، وفق ما نقلته وكالة بلومبرغ.

يأتي هذا التحرك بعد أن حذّر مشغّل الشبكة في المملكة المتحدة الشهر الماضي من "تأثيرات غير مباشرة" في إمدادات الطاقة، إذا أوقفت روسيا التدفقات إلى القارة.

عودة بعد توقف 5 سنوات

تمتلك سنتريكا حاليًا جميع التصاريح المطلوبة من هيئة تنظيم بحر الشمال الانتقالية لإعادة تشغيل أكبر موقع لتخزين الغاز في بريطانيا، الذي توقفت وظائف التخزين فيه قبل 5 سنوات، عندما كان إصلاحه غير اقتصادي.

وقالت سنتريكا، إن سعة التخزين في "راف" ستعود تدريجيًا، مع العائد الأوّلي هذا الشتاء، الذي يعادل نحو 10 شحنات من الغاز الطبيعي المسال، حسب المعلومات التي اطّلعت عليها منصة الطاقة المتخصصة.

وما يزال هناك بعض العمل المتبقي قبل أن تبدأ عمليات التخزين، وفقًا لشركة سنتريكا، التي لم توضح توقيت إعادة التشغيل؛ إذ تعقد الشركة صفقة مع الحكومة بشأن التفاصيل، بما في ذلك الإعانات، لإعادة الموقع إلى التشغيل المنتظم.

وقال منظم الطاقة في المملكة المتحدة "أوفغيم"، في بيان، إن منشأة "راف يُمكنها أن توفر زيادة كبيرة في سعة تخزين الغاز لبريطانيا العظمى، ومن ثم تعزيز أمن الإمدادات".

وتُقدَّر الكلفة الإجمالية لتحويل أكبر موقع لتخزين الغاز في بريطانيا إلى موقع احتياطي، مع احتمال طويل الأجل لتخزين الهيدروجين، بنحو 2 مليار جنيه إسترليني (2.3 مليار دولار أميركي)، ولكن من المتوقع أن تكون التكاليف الأولية هامشية.

يُذكر أن موقع "راف" قد قدّم في السابق نحو 70% من سعة تخزين الغاز في بريطانيا.

إعادة تشغيل أكبر موقع لتخزين الغاز في بريطانيا
موظفون في شركة سنتريكا - أرشيفية

انتقادات لإغلاق أكبر موقع لتخزين الغاز

واجه قرار سنتريكا والحكومة البريطانية بإغلاق عمليات التخزين في "راف" في عام 2017 انتقادات على نطاق واسع، لأنه ترك المملكة المتحدة معرّضة بشدة لاضطرابات تدفّق الغاز، بينما كان الاتحاد الأوروبي يتسابق لملء مخزوناته.

ففي يونيو/حزيران 2017، حددت سنتريكا خطّتها لوقف العمليات بأكبر موقع لتخزين الغاز في بريطانيا، إثر مشكلات تشغيلية.

ومع ذلك، بعد 5 سنوات، أوضحت سنتريكا أنها بدأت الاستثمار في إنشاء "أصول توليد الكهرباء الموزعة المرنة، بينما نواصل التحقيق في فرص انتقال الطاقة لأصولنا الحالية، بما في ذلك راف وموريكامب"، خلال تقديم نتائجها المؤقتة للمدّة المنتهية في 30 يونيو/حزيران 2022.

وكشفت الشركة أن حجم الإنتاج من حقل "راف" زاد بنسبة 71% إلى 2.4 مليون برميل من النفط المكافئ، ما سمح لها بمواصلة الإنتاج خلال ارتفاع الأسعار، وفق ما نقلته منصة "أوفشور إنرجي" (Offshore Energy).

وهو ما أدى بدوره إلى أرباح تشغيلية معدّلة قدرها 76 مليون جنيه إسترليني (أكثر من 88.4 مليون دولار أميركي)، ما يعكس الإنتاج القوي من "راف"، وارتفاع متوسط سعر الغاز المحقق.

خطط تخزين الغاز والهيدروجين

علاوةً على ذلك، أكدت سنتريكا أنها تعمل على تطوير خيار تحويل "راف" مرة أخرى إلى موقع لتخزين الغاز، وتخطط لتحويله في النهاية إلى موقع لتخزين الهيدروجين.

وقدّرت الشركة البريطانية أن هذا المشروع سيكلّف في المنطقة ملياري جنيه إسترليني (نحو 2.3 مليار دولار)، بما في ذلك تكلفة تحويله إلى تخزين الهيدروجين.

وقالت الشركة: "نواصل -أيضًا- تقييم الخيارات طويلة الأجل لحقل الغاز موريكامب المملوك لشركة سبيريت إنرجي، الذي يمكن أن يكون أحد الأصول الجذابة لاحتجاز الكربون واستخدامه وتخزينه".

وأضافت: "بالنظر إلى حجم كل من هذين الاستثمارين، سنبحث عن نموذج عائد منظم لكلا الخيارين".

موضوعات متعلقة..

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق