رئيسيةأخبار النفطنفط

أسعار البنزين في لبنان تعاود الارتفاع.. والمازوت يتراجع

الطاقة

عادت أسعار البنزين في لبنان للارتفاع مجددًا، اليوم الإثنين 29 أغسطس/آب، بعد أن سجلت تراجعًا يسيرًا يوم الجمعة 26 من الشهر الجاري.

وعادةً ما تُعَدَّل أسعار الوقود في لبنان من مرتين إلى 3 مرات أسبوعيًا، ورغم الزيادة الجديدة، فإنها ما زالت دون المستويات القياسية المسجلة مطلع يوليو/تموز الماضي.

وأظهر الجدول الجديد لأسعار المحروقات في لبنان زيادة أسعار البنزين، وتراجع أسعار المازوت وغاز النفط المسال، وفق البيانات التي اطّلعت عليها منصة الطاقة المتخصصة.

أسعار الوقود في لبنان

أعلنت المديرية العامة للنفط، التابعة لوزارة الطاقة والمياه، اليوم الإثنين، جدول أسعار المحروقات، الذي شهد زيادة بنحو 5 آلاف ليرة في سعر صفيحة البنزين، في حين تراجع سعر صفيحة المازوت بقيمة 4 آلاف ليرة، وانخفض سعر أسطوانة الغاز (غاز النفط المسال) بمقدار 11 ألف ليرة.

وجاءت أسعار البنزين في لبنان والمشتقات النفطية المختلفة وفق الجدول الذي اطّلعت عليه منصة الطاقة المتخصصة، والذي سيُعمل به بدءًا من اليوم، حتى نهاية الأسبوع الجاري، كالآتي:

جدول أسعار البنزين في لبنان
محطة وقود في لبنان - أرشيفية
  • زيادة سعر صفيحة بنزين 95 أوكتان إلى 589 ألف ليرة.
  • زيادة سعر صفيحة بنزين 98 أوكتان إلى 602 ألف ليرة.
  • انخفاض سعر صفيحة المازوت إلى 707 آلاف ليرة.
  • انخفاض سعر أسطوانة الغاز (غاز النفط المسال) إلى 319 ألف ليرة.

* الصفيحة تساوي 20 لترًا، والدولار الأميركي يعادل 27 ألفًا و200 ليرة، وفقًا لمنصة الصيرفة المعتمدة لاستيراد البنزين، ويبلغ سعر الصرف في السوق الموازية نحو 32 ألفًا و400 ليرة.

أسباب زيادة أسعار البنزين في لبنان

أرجع عضو نقابة أصحاب محطات المحروقات، جورج البراكس، أسباب زيادة سعر البنزين في لبنان، رغم تراجع أسعار المازوت والغاز، إلى تحركات مصرف لبنان، وتطبيق سياسة رفع الدعم غير المباشر عن استيراد البنزين بتأمين جزء من الفاتورة وفقًا لمنصة صيرفة، على أن تؤمّن الشركات المستوردة الجزء المتبقي من أسواق الصرافة الحرة.

وقال: "كانت المعادلة تسير 55% صيرفة و45% غير مدعوم، ولكن المركزي خفض في جدول أسعار المحروقات الصادر اليوم نسبة صيرفة من 55 إلى 40%، وارتفعت بذلك نسبة غير المدعوم إلى 60%.

وأشار إلى أن التوجه لدى مصرف لبنان هو التوقف نهائيًا عن تأمين الدولار من خلال منصة صيرفة؛ ليصل إلى معادلة صفر صيرفة، و100% سوق حرة غير مدعوم، ويبقى تحديد توقيت وتفاصيل التنفيذ لديه".

وأوضح البراكس أنه في جدول أسعار البنزين في لبنان والمحروقات الصادر اليوم، لم يتغير سعر صرف الدولار وفقًا لمنصة صيرفة، وثبت على 27200 ليرة، أمّا سعر صرف الدولار المعتمد في الجدول لاستيراد المازوت والغاز و60% من البنزين، والمحتسب وفقًا لأسعار الأسواق الموازية والواجب على الشركات المستوردة والمحطات تأمينه نقدًا، فقد تراجع 1000 ليرة، من 33400 إلى 32400 ليرة.

وأضاف: "في ضوء ذلك، ارتفعت صفيحة البنزين نتيجة المعادلة بين شبه ثبات أو تراجع بسيط جدًا لسعر الطن المستورد، مقابل ثبات سعر الدولار في صيرفة، وتراجعه في السوق الموازية".

وأشار إلى أن صفيحة المازوت انخفضت نتيجة ارتفاع ثمن الطن المستورد 26 دولارًا، مقابل تراجع سعر صرف الدولار، وفقًا للسوق الموازية 1000 ليرة، كما انخفضت أسطوانة الغاز؛ لتراجُع سعر الدولار".

يشار إلى أن أسعار البنزين في لبنان والمشتقات النفطية المختلفة شهدت خلال الأسابيع الأخيرة عدّة تغيرات، بعد أن سجلت أعلى مستوياتها يوم 5 يوليو/تموز الماضي، إذ وصل سعر صفيحة بنزين أوكتان 95 إلى 675 ألف ليرة، وسجلت صفيحة بنزين أوكتان 98 نحو 686 ألف ليرة، في حين صعدت صفيحة المازوت إلى 716 ألف ليرة.

أزمة أسطوانات الغاز

من جهة أخرى، انتقد رئيس نقابة العاملين والموزّعين في قطاع الغاز في لبنان، فريد زينون، تأخُّر صدور جدول أسعار المحروقات لما بعد ٦ صباحًا بالتوقيت المحلي، وهو ما يعوق عمل موزّعي الغاز.

ورأى زينون أن "تأخير موعد جدول الأسعار بمعدل ٤ ساعات عن موعده المعتاد يشكّل ضررًا كبيرًا على مصالح موزّعي الغاز- غاز النفط المسال- الذين يعملون على توزيع الأسطوانات في جميع المناطق.

وأكد أن تأخير صدور جدول أسعار المحروقات ليس له أيّ مبرر تقني أو إداري، إلّا فيما يسمى بالفوضى الإدارية وعدم التنظيم، وهذا ما تتحمله في الدرجة الأولى مديرية العامة للنفط، وبالدرجة الثانية وزير الطاقة، المسؤول عن ضبط الوضع الإداري في وزارته.

موضوعات متعلقة..

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق