رئيسيةأخبار النفطنفط

خطط تخزين النفط العماني وتصديره تشهد مشروعًا جديدًا

بناء خط أنابيب لنقل النفط وتصديره

الطاقة

تسعى سلطنة عمان إلى تعزيز إمكانات تخزين النفط العماني وتصديره، من خلال مشروعات جديدة بالمنطقة الاقتصادية الخاصة في الدقم.

وأعلنت وزارة الطاقة والمعادن في سلطنة عمان، اليوم الأحد 28 أغسطس/آب (2022)، توقيع اتفاق إطاري مع الشركة العمانية للصهاريج "أوتكو"، التابعة لمجموعة أوكيو؛ لتطوير وبناء وتشغيل خط أنابيب جديد لنقل النفط الخام وتخزينه وتصديره، وفق ما أعلنته الوزارة على صفحتها بموقع التواصل الاجتماعي تويتر.

وقع الاتفاق كل من وزير الطاقة والمعادن العماني المهندس سالم بن ناصر العوفي، والرئيس التنفيذي لمجموعة أوكيو طلال بن حامد العوفي، والرئيس التنفيذي للقطاع التجاري والمصافي والبتروكيماويات في الشركة رئيس مجلس إدارة الشركة العمانية للصهاريج هلال بن علي الخروصي.

خط أنابيب لنقل نفط عمان وتصديره

خطط تخزين النفط العماني وتصديره تشهد مشروعًا جديدًا
أحد مشروعات النفط العماني في شركة أوتكو - الصورة من موقع الشركة الرسمي

أوضحت وزارة الطاقة والمعادن أن الاتفاق يتضمن بناء المرافق الأخرى المرتبطة بخط أنبوب النفط العماني الجديد، وذلك لتصديره من محطة رأس مركز بالمنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم، وفق ما اطلعت عليه منصة الطاقة المتخصصة.

ويهدف المشروع إلى نقل النفط العماني وتخزينه وتصديره؛ ما يعزز مكانة ومرجعية النفط في سلطنة عمان، ويدعم خطط رأس مركز، باعتبارها أحد المشروعات الرائدة، التي اختيرت بفضل موقعها الإستراتيجي، وملاءمة عمقها البحري للناقلات العملاقة.

وأشار البيان إلى أن قرب رأس مركز من خطوط الملاحة الدولية يعزز مكانتها بصفتها مركزًا لتصدير النفط الخام، مضيفًا أن المشروع يلبي احتياجات النمو المستقبلي، لكل من المنطقة الاقتصادية الخاصة في الدقم، وقطاع الطاقة في سلطنة عمان.

ومن المقرر أن توفر المحطة خدمات المناولة والتخزين والاستيراد والتصدير لمصافي النفط ومشروعات الشق السفلي، ولا سيما في مجال البتروكيماويات، بالمنطقة الاقتصادية الخاصة في الدقم، بجانب تلبية احتياجات الشركاء والعملاء.

قوة النفط العماني

تسعى سلطنة عمان إلى تعزيز قوتها النفطية، خاصة بعدما حقق سعر برميل النفط العماني قفزة كبيرة، خلال الأشهر الـ7 الأولى من العام الجاري (2022)، وتضاعفت أسعاره مقارنة بالمدة نفسها من العام الماضي 2021.

وكانت بيانات المركز الوطني للإحصاء والمعلومات العماني قد كشفت، في منتصف أغسطس/آب الجاري، عن أن متوسط سعر برميل الخام العماني قد ارتفع، بنهاية يوليو/تموز الماضي، بنسبة 61% على أساس سنوي، ليصل إلى 92.8 دولارًا أميركيًا، مقارنة بـ57.6 دولارًا في المدة نفسها من العام الماضي.

وفي الوقت نفسه، كشفت البيانات عن أن الصين والهند جاءتا في مقدمة مستوردي النفط الخام من سلطنة عمان، في قارة آسيا، في وقت بلغ فيه إجمالي صادرات الدولة 191.326 مليون برميل بنهاية شهر يوليو/تموز (2022)، بزيادة أكثر من 27 مليون برميل عن المدة نفسها من 2021.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق