التقاريرتقارير الغازتقارير دوريةرئيسيةروسيا وأوكرانياعاجلغازوحدة أبحاث الطاقة

أسعار الغاز في أميركا تشهد تقلبات قياسية (تقرير)

خلال الربع الأول من 2022

وحدة أبحاث الطاقة

سجل مؤشر تقلب أسعار الغاز الطبيعي في الولايات المتحدة مستوى قياسيًا خلال الربع الأول من العام الجاري (2022)، خاصة بعد الغزو الروسي لأوكرانيا.

ويُعرف التقلب في الأسعار بأنه مقياس لتغيّرات سعر الإغلاق اليومي لسلعة ما، في وقت محدد في الماضي.

وأظهرت إدارة معلومات الطاقة الأميركية في تقرير اليوم الأربعاء (24 أغسطس/آب)، أن متوسط تقلّب أسعار العقود الآجلة للغاز في مركز هنري هوب بلغ 124% خلال المدّة من يناير/كانون الثاني إلى مارس/آذار الماضي، مقارنة مع متوسط 57% في المدّة نفسها من 2021.

ويمكن أن تؤدي زيادة عدم اليقين بشأن ظروف السوق التي تؤثّر في العرض والطلب إلى تقلبات قوية في أسعار الغاز الطبيعي، فضلًا عن تداعيات الظروف الجوية والصيانة المفاجئة لخطوط الأنابيب، وفق ما رصدته وحدة أبحاث الطاقة.

تقلبات أسعار الغاز

عادة ما تكون أسعار الغاز الطبيعي في الولايات المتحدة أكثر تقلبًا خلال أول 3 أشهر من العام، بسبب تغيّر الطلب لأغراض التدفئة مع تقلبات الطقس.

وظهرت عوامل أخرى في العام الجاري، أدّت إلى زيادة التقلب، على رأسها تراجع إنتاج الغاز الأميركي في أول شهرين من العام وهبوط المخزونات وارتفاع صادرات الغاز الطبيعي المسال إلى أوروبا؛ للمساعدة في تعويض انخفاض الإمدادات الروسية بعد غزو أوكرانيا.

ونتيجة لذلك، بلغ متوسط التقلب التاريخي لمدة 30 يومًا لأسعار الغاز الأميركية 179% خلال فبراير/شباط الماضي، لكنه انخفض إلى 56% في أبريل/نيسان، قبل أن يرتفع في الأشهر اللاحقة، ليصل إلى 109% في يوليو/تموز.

وبلغ متوسط سعر العقود الآجلة للغاز 7.19 دولارًا لكل مليون وحدة حرارية بريطانية خلال يوليو/تموز الماضي، مقارنة مع 4.46 دولارًا في فبراير/شباط.

أسعار الغاز الطبيعي

عودة التقلبات

أدّت درجات الحرارة الأكثر من المعتاد وزيادة المعروض المحلي إلى ارتفاع التقلبات مرة أخرى في يوليو/تموز الماضي.

وجاء ذلك مع إغلاق محطة فريبورت للغاز المسال، جراء حريق في يونيو/حزيران، وهو ما منع تصدير ملياري قدم مكعبة يوميًا من الغاز، أدّى ذلك إلى توفير فائض للسوق المحلية، ودفعت أسعار الغاز للهبوط 39% من 10 يونيو/حزيران إلى نهاية الشهر نفسه.

ومع ذلك، أدّى ارتفاع درجات الحرارة فوق المعتاد إلى زيادة الطلب على الغاز الطبيعي في قطاع الكهرباء، وسحب الكثير من الفائض، الذي خلّفه إغلاق محطة فريبورت.

ونتيجة لذلك، ارتفع سعر العقود الآجلة للغاز الطبيعي بنسبة 52% في يوليو/تموز الماضي، على أساس شهري.

موضوعات متعلقة..

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق