كهرباءالتقاريرتقارير الكهرباءرئيسيةروسيا وأوكرانيا

تحذير من انقطاع التيار الكهربائي في فنلندا الشتاء المقبل

بسبب وقف واردات الغاز الروسية

حياة حسين

حذّرت شركة "فنغريد" -مشغل الشبكة الوطنية في فنلندا- من توقعات انقطاع التيار الكهربائي في الشتاء المقبل، بصورة متكررة؛ بسبب نقص الغاز واحتمالات عدم تشغيل محطة طاقة نووية في وقت مناسب.

ونشرت الشركة -في بيان على موقعها الإلكتروني، مساء اليوم الثلاثاء، الموافق 23 أغسطس/آب- تقديرات لأحمال الكهرباء في الشتاء المقبل، خلصت إلى أن حرب روسيا وأوكرانيا خلقت حالة من عدم الوضوح بشأن الإمدادات لتوليد الكهرباء في أوروبا بصورة عامة، وفنلندا خاصة.

وفي يوم السبت الموافق 21 مايو/أيار الماضي، أعلن مُشغل الغاز الفنلندي -شركة "غاز غريد"- توقف إمدادات الغاز الروسي إلى البلاد عبر مدينة إيماترا، وأن تلك الكميات ستُعوّض من خلال مصادر عدة من خلال خط أنابيب البلطيق، الذي يربط هلسنكي بشبكة الغاز في إستونيا، وفق ما اطلعت عليه منصة الطاقة المتخصصة.

زيادة استهلاك الكهرباء

أعلنت شركة "فنغريد"، اليوم الثلاثاء، أن البلاد يجب أن تستعد لمشكلات انقطاع التيار الكهربائي خلال الشتاء المقبل، إذ تزيد الكميات المتوقع استهلاكها على قدرات التوليد الحالية.

ويتوقع مشغل الشبكة، أن يزيد الطلب في الشتاء إلى 15.1 ألف ميغاواط، مقابل قدرة توليد كهرباء محلية سعتها 12.3 ألف ميغاواط، بالإضافة إلى احتياطي يبلغ 600 ميغاواط.

وتوقعت الشركة أن هذه الفجوة بين كميات الاستهلاك وقدرات التوليد، مضافًا إليها حجم الاحتياطي، ستسبّب انقطاع التيار الكهربائي.

وتعوّل فنلندا على المفاعل النووي "أولكيلوتو 3" لتعويض انقطاع واردات الغاز الروسي، لكن أي تأخير محتمل لتشغيله يؤثر سلبًا في إمدادات الكهرباء في الشتاء المقبل، وفق مشغل الشبكة الوطنية "فينغريد".

انقطاع التيار الكهربائي
مزرعة رياح في فنلندا - الصورة من "سي جي آي"

توقف الواردات الروسية

قالت شركة "فنغريد" إن توقف واردات الغاز والكهرباء الروسية يمثّل صعوبات إضافية أمام الإمدادات تدفع باتجاه انقطاع التيار الكهربائي خلال الشتاء المقبل.

وكانت روسيا قد قطعت صادراتها من الغاز والكهرباء إلى فنلندا، في شهر مايو/أيار الماضي، عقب إعلان هلسنكي نيتها الانضمام إلى حلف الناتو.

وكان طلب الانضمام إلى حلف الناتو، الذي يضمّ الدول الغربية، ضمن الأسباب التي دفعت روسيا إلى غزو أوكرانيا في 24 فبراير/شباط الماضي، ما يعني أن إعلان فنلندا تلك الخطوة يكسبها عداء موسكو.

ورغم ذلك، ذكرت شركة غازبروم أن سبب قرارها بوقف إمدادات الغاز الروسي إلى فنلندا هو رفض هلسنكي الاستجابة إلى قرار الرئيس فلاديمير بوتين الدفع بالروبل الروسي مقابل إمدادات الغاز.

كما بررت الشركات الروسية قطع إمدادات الكهرباء عن فنلندا بخلاف على المدفوعات.

مشكلات السويد وإستونيا

قال مشغل شبكة الكهرباء الفنلندية "فينغريد"، إن هناك عدة عوامل قد تسبّب انقطاع التيار الكهربائي في الشتاء المقبل، بالإضافة إلى زيادة الاستهلاك المتوقع ونقص الإمدادات.

وأشارت إلى أنه من بين هذه الأسباب تأثر واردات الكهرباء من السويد وإستونيا، اللتين قد تواجهان مشكلات نقص الغاز القادم من بحر البلطيق الذي يُستخدم في محطات التوليد.

وتعاني أوروبا بصورة عامة نقص إمدادات الغاز الروسي، إذ خفّضت شركة غازبروم الكميات المصدرة إلى القارة العجوز بصورة متكررة منذ يونيو/حزيران الماضي، بحجة إجراء إصلاح توربين، إلى أن أعلنت في 25 يوليو/تموز وصولها إلى 20% فقط، ثم قالت مؤخرًا إنها ستوقفها كاملة 3 أيام مع نهاية الشهر الجاري.

وأضافت "فينغريد" أن مزارع الرياح ستُسهم في تحسين الوضع بشأن انقطاع التيار الكهربائي، لكن الكميات الموُلدة تتوقف على قوة الرياح.

وتوقعت الشركة أن تبلغ أقصى كمية توليد كهرباء من مزارع الرياح 5 آلاف ميغاواط بحلول نهاية العام الجاري (2022).

موضوعات متعلقة..

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق