أخبار الطاقة المتجددةرئيسيةطاقة متجددة

الطاقة النظيفة في أوزبكستان تجذب استثمارات سعودية بـ2.5 مليار دولار

توقيع اتفاقيات جديدة على هامش زيارة الرئيس ميرضيائيف للمملكة

تُعَد مشروعات الطاقة النظيفة في أوزبكستان من أهم مجالات التعاون مع المملكة العربية السعودية؛ إذ جذبت، خلال العامين الماضيين، استثمارات ضخمة.

ووقعت السعودية وأوزبكستان، اليوم الخميس، 18 أغسطس/آب، عددًا من مذكرات التفاهم والاتفاقيات، تصدرها التعاون في مجال الطاقة، على هامش زيارة رئيس أوزبكستان شوكت ميرضيائيف، للمملكة.

من جانبه، أشاد وزير الطاقة بالإنابة، عصام بن سعد بن سعيد، بعمق ومتانة العلاقات التي تربط المملكة بجمهورية أوزبكستان والتي تشمل مجالات عديدة اقتصادية وسياسية وثقافية واجتماعية ودينية.

الطاقة النظيفة
جانب من مراسم توقيع مذكرات التفاهم بين السعودية وأوزبكستان - الصورة من واس

التعاون في مجال الطاقة النظيفة

أشار وزير الطاقة بالإنابة إلى أن علاقات التعاون بين السعودية وأوزبكستان في مجال الطاقة تشهد نموًا ملحوظًا خلال السنوات القليلة الماضية، وتحظى بدعم متواصل من قيادة البلدين يتمثل في تشجيع الشراكات وتبادل الخبرات في مجال تطوير مشروعات توليد الكهرباء ‏خاصة من مصادر الطاقة النظيفة المتجددة والمشاركة في البحوث والتطوير والدراسات التطبيقية في قطاعات الطاقة.

وأكد أن ذلك يأتي امتدادًا لاهتمام المملكة في مواكبة التقدّم العالمي في مجال الطاقة النظيفة والتقليدية وتقنياتها وحرصها على الإسهام في استدامة إمدادات الطاقة العالمية والعمل على ذلك بشكل دائم مع شركائها.

‏وأشار إلى أن التعاون بين السعودية وأوزبكستان شهد إطلاق مشروع تطوير معهد بحوث للطاقة المتجددة والهيدروجينية في أوزبكستان؛ إذ وُقِّعَت مذكرة التفاهم بين وزارة الطاقة الأوزبكية وشركة "أكوا باور"، إحدى الشركات السعودية البارزة في مجال مشروعات الطاقة، وشركة "إير برودكتس" العالمية لتطوير المعهد.

الطاقة النظيفة
جانب من مراسم توقيع مذكرات التفاهم بين السعودية وأوزبكستان - الصورة من واس

مشروعات الطاقة السعودية

أوضح وزير الطاقة بالإنابة أن السعودية عملت، خلال العامين الماضيين، على تطوير أعمالها في مجال الطاقة في أوزبكستان؛ إذ وقعت شركة "أكوا باور" اتفاقيات لمحطات توليد الكهرباء بشقيها ‏المتجدد والتقليدي؛ منها مشروع "سيرداريا" لإنتاج الكهرباء باستخدام الغاز، ومشروعا ولاية بخارى ونوكوس لتوليد الكهرباء من طاقة الرياح.

وأشار إلى أن حجم الاستثمارات في هذه المشروعات تجاوز 2.5 دولارًا وتمثل المشروعات نحو 20% من إجمالي الطاقة الإنتاجية للكهرباء في أوزبكستان.

الطاقة النظيفة
جانب من مراسم توقيع مذكرات التفاهم بين السعودية وأوزبكستان - الصورة من واس

اتفاقيات جديدة

أكد أهمية الاتفاقيات التي تمت خلال زيارة الرئيس الأوزبكي إلى المملكة؛ إذ وقعت اتفاقية إنشاء مشروع طاقة الرياح في ولاية "قرقرل باغستان" بسعة 1500 ميغاواط، واتفاقية التعاون الاستثماري بين "أكوا باور" ووزارة الطاقة ووزارة الاستثمار والتجارة الخارجية الأوزبكية؛ بهدف تطوير مشروعات مجالات إنتاج الكهرباء من الغاز والرياح والطاقة المائية والهيدروجين الأخضر.

‏وأكد أهمية مواصلة التعاون وتعزيزه مع أوزبكستان في مجالات الغاز والبتروكيميائيات والاستخدامات المبتكرة للمواد الهيدروكربونية وتطوير البنية التحتية لتطبيقات الاقتصاد الدائري للكربون والتقاط الكربون واحتجازه واستخدامه، والهيدروجين.

كما تتضمن مجالات التعاون كفاءة الطاقة والتعاون مع الشركات الأوزبكية في قطاع البناء والصناعة لتجربة واستخدام مواد بوليمرية مبتكرة ومستدامة، والعمل على توطين منتجات قطاع الطاقة وسلال الإمداد المرتبط به.

الطاقة النظيفة
جانب من مراسم توقيع مذكرات التفاهم بين السعودية وأوزبكستان - الصورة من واس

14 مذكرة تفاهم

وقعت السعودية وأوزبكستان، اليوم الخميس، 14 اتفاقية ومذكرة تفاهم في عدد من المجالات الاستثمارية، بحضور وزير الاستثمار المهندس خالد بن عبدالعزيز الفالح، ونائب رئيس الوزراء ووزير الاستثمار والتجارة الخارجية في أوزبكستان جمشيد خوجايف.

وتهدف الاتفاقيات ومذكرات التفاهم إلى استكشاف الفرص الاستثمارية والدفع بالشراكة بين القطاع الخاص السعودي والأوزبكي وتشجيع الاستثمارات المتبادلة، وتعزيزها في عددٍ من القطاعات المستهدفة وتوسيع الشراكة الإستراتيجية، وتنمية العلاقات الاستثمارية بين البلدين، وتبادل البيانات في الفرص الاستثمارية المتاحة، وربط فرص الاستثمارات النوعية.

وتغطي الاتفاقيات ومذكرات التفاهم الموقعة مجموعة من القطاعات الاستثمارية؛ بما في ذلك خدمات النقل الجوي والثروة الحيوانية والزراعة والرياضة والتعليم والعلوم والإعلام والطاقة والتقنية.

الطاقة النظيفة
من مراسم استقبال رئيس أوزبكستان في السعودية - الصورة من واس

زيارة رئيس أوزبكستان

كان ولي العهد السعودي، الأمير محمد بن سلمان، قد استقبل في الديوان الملكي بقصر السلام بجدة، اليوم الخميس، رئيس أوزبكستان، شوكت ميرضيائيف.

وعقد ولي العهد ورئيس أوزبكستان جلسة مباحثات رسمية، جرى خلالها استعراض أوجه العلاقات الثنائية بين البلدين وفرص التعاون في شتى المجالات، بالإضافة إلى استعراض عدد من الموضوعات ذات الاهتمام المشترك.

كما شهد ولي العهد ورئيس أوزبكستان مراسم تبادل عدد من الاتفاقيات ومذكرات التفاهم الثنائية بين البلدين، والتي تتضمن عددًا من مجالات التعاون المشترك.

موضوعات متعلقة..

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق