أخبار النفطسلايدر الرئيسيةنفط

صفقة سيبلات إنرجي وإكسون موبيل تحصل على الضوء الأخضر من الرئيس النيجيري

دينا قدري

أسدل الرئيس النيجيري محمد بخاري، الستار على استحواذ شركة سيبلات إنرجي على الوحدة النيجيرية التابعة لشركة إكسون موبيل، بعد محاولات من قبل شركة النفط الوطنية النيجيرية لإفساد الصفقة.

إذ أعلنت الرئاسة -في بيان أصدرته اليوم الإثنين (8 أغسطس/آب)- إن بخاري منح موافقة وزارية على الصفقة التي جرى الإعلان عنها في فبراير/شباط، بقيمة 1.28 مليار دولار أميركي.

ومن المتوقع أن تدعم هذه الصفقة نيجيريا في تلبية حصتها من إنتاج منظمة الدول المصدّرة للنفط أوبك على المدى القصير، بالإضافة إلى تسريع تنمية موارد الغاز في المنطقة، وفق ما نقلته وكالة رويترز.

ستمنح عملية الاستحواذ شركة سيبلات إنرجي النيجيرية إنتاجًا إضافيًا يبلغ نحو 95 ألف برميل من المكافئ النفطي، من تصاريح المياه الضحلة التي تديرها إكسون موبيل في مشروع مشترك مع شركة النفط الوطنية النيجيرية؛ وهو ما سيضاعف إنتاج الشركة 3 مرات تقريبًا.

سيبلات إنرجي
الرئيس النيجيري، محمد بخاري - أرشيفية

دعم إنتاج النفط والغاز في نيجيريا

صرحت الرئاسة النيجيرية -في بيانها الصادر اليوم- بأن الرئيس بخاري "بصفته وزيرًا للموارد النفطية، وتماشيًا مع توجه الدولة للاستثمار الأجنبي المباشر في قطاع الطاقة، وافق على الاستحواذ على رأس المال الكامل لشركة موبيل بروديوسينغ نيجيريا أنليمتد، من قبل سيبلات إنرجي أوفشور ليمتد".

وتابعت: "بالنظر إلى الفوائد الواسعة للصفقة لقطاع الطاقة النيجيري والاقتصاد الأكبر، أعطى الرئيس بخاري الموافقة الوزارية على الصفقة".

كما قالت: "التزامًا بالدفع الاستثماري في ضوء قانون صناعة النفط، منح الرئيس الموافقة على اتفاقية بيع الأسهم، بناءً على طلب أطراف الصفقة، ووجه بأن تُنقل الموافقة إلى جميع الأطراف المعنية".

وبالتالي، "من المتوقع أن تنفذ إكسون موبيل وسيبلات تشغيل جميع تراخيص التنقيب عن النفط في أصول المياه الضحلة ذات الصلة، من أجل تحسين الإنتاج لدعم حصة نيجيريا في أوبك على المدى القصير، وكذلك ضمان تسريع التنمية وتحقيق عوائد من موارد الغاز في الأصول للاقتصاد النيجيري"، وفق ما جاء في البيان.

فوائد الصفقة لـ سيبلات إنرجي

قالت سيبلات إنرجي -في فبراير/شباط- إن وحدتها البحرية دخلت في اتفاق لشراء رأس المال الكامل لأعمال المياه الضحلة البحرية النيجيرية التابعة لشركة إكسون موبيل مقابل 1.28 مليار دولار، بالإضافة إلى اعتبارات إضافية تصل إلى 300 مليون دولار على أساس سعر النفط ومتوسط إنتاج وحدة "موبيل بروديوسينغ نيجيريا أنليمتد"، على مدى 5 سنوات.

وأوضحت أن اتفاقية البيع والشراء مع شركة النفط الأميركية ما تزال قائمة، وعند الانتهاء منها ستستحوذ على حصة إكسون موبيل البالغة 40% في 4 تراخيص لاستخراج النفط تضم أكثر من 90 منصة للمياه الضحلة والبرية، و300 بئر منتجة.

ويؤدي الاستحواذ إلى زيادة احتياطيات النفط لشركة سيبلات إنرجي بنسبة 170% لتصل إلى 650 مليون برميل، إلى جانب ارتفاع احتياطيات الغاز بنسبة 14% إلى 1.712 مليار قدم مكعبة، بحسب المعلومات التي رصدتها منصة الطاقة المتخصصة.

وتوجهت شركة سيبلات إنرجي بالشكر إلى الرئيس بخاري على موافقته، في بيان أُرسل عبر البريد الإلكتروني يوم الإثنين.

وقالت إن "الصفقة التحويلية ستنشئ واحدة من أكبر شركات الطاقة المستقلة في بورصتي نيجيريا ولندن"، وفق ما نقلته وكالة بلومبرغ.

موضوعات متعلقة..

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق