سلايدر الرئيسيةأخبار النفطأسعار النفطنفط

أرامكو السعودية ترفع أسعار بيع الخام العربي لعملائها في آسيا وأوروبا

بالقرب من أعلى مستوياتها القياسية

أعلنت شركة أرامكو السعودية سعر البيع الرسمي للخام العربي الخفيف لشحنات شهر أغسطس/أب المقبل إلى عملائها في أسيا أوروبا وأميركا.

وقررت أرامكو رفع سعر البيع الرسمي إلى آسيا لخامها العربي الخفيف للشهر الثاني على التوالي، إلى 9.30 دولارات للبرميل فوق متوسط عمان/دبي لشهر أغسطس/آب، بارتفاع 2.80 دولارًا عن يوليو/تموز الجاري، حسب وثيقة تسعير اطّلعت عليها منصّة الطاقة المتخصّصة.

يأتي قرار أرامكو السعودية - أكبر مصدّر للنفط- برفع أسعار البيع الرسمية لدرجات الخام الخفيف إلى آسيا للشهر الثاني على التوالي، في أغسطس/آب، على خلفية هوامش قياسية في نواتج التقطير وعلاوات أسعار قوية على نفط الشرق الأوسط، هذا الشهر.

الأسعار الجديدة لشحنات لشهر أغسطس/آب عادت بالخام السعودي بالقرب من المستويات القياسية التي حددتها أرامكو في شهر مايو/أيار، عندما وصل سعر الخام العربي الخفيف إلى 9.35 دولارًا للبرميل، فوق متوسط أسعار دبي/عمان.

أسعار أرامكو

حددت السعودية سعر البيع الرسمي لشحنات الخام العربي الخفيف لشهر أغسطس/آب إلى أوروبا، بارتفاع 1 دولار، عند علاوة قدرها 5.30 دولارًا للبرميل فوق خام برنت.

كما قررت تثبيت سعر البيع الرسمي للشحنات إلى الولايات المتحدة، عند علاوة قدرها 5.65 دولارًا للبرميل فوق مؤشر أرغوس.

كان العديد من التجّار قد توقّعوا أن ترفع أرامكو أسعار البيع الرسمية بنحو 2.5 دولارًا فوق مستويات الشهر الماضي، بعد أن قفزت هوامش البنزين والديزل ووقود الطائرات في آسيا إلى مستويات قياسية في يونيو/حزيران، جنبًا إلى جنب مع انتعاش الطلب على السفر، وسط تخفيف قيود كورونا.

أرامكو السعودية
أرامكو السعودية - الصورة من رويترز

أسعار خام عمان ودبي

صعدت أقساط التأمين الفورية لخام عمان ودبي متوسط الكبريت إلى أعلى مستوياتها منذ منتصف مارس/آذار، في حين قفزت العلاوات الخفيفة في مربان إلى مستوى قياسي الأسبوع الماضي.

تحدد أسعار البيع الرسمية للخام السعودي اتجاه الأسعار الإيرانية والكويتية والعراقية، مما يؤثّر في نحو 9 ملايين برميل يوميًا من الخام المتّجه إلى آسيا.

يذهب أكثر من 60% من شحنات النفط السعودية إلى آسيا، إذ تُعدّ الصين واليابان وكوريا الجنوبية والهند أكبر المشترين.

قرار أوبك+

يأتي قرار أرامكو برفع أسعار البيع الرسمية لخاماتها في أعقاب قرار أوبك+ بالالتزام بسياسته الإنتاجية خلال أغسطس/آب، وزيادة الإنتاج بنحو 648 ألف برميل يوميًا، في وقت تتعرض فيه السوق لأزمة إمدادات إثر إعلان حالة القوة القاهرة في ليبيا، وإضراب عمّال النفط في النرويج، والقيود المفروضة على صادرات النفط الروسية.

وقاوم التحالف -الذي يضم 23 دولة بقيادة السعودية وروسيا- دعوات من كبار المستوردين، بما في ذلك الولايات المتحدة، لتسريع زيادات إنتاجها من أجل خفض أسعار الوقود العالمية.

موضوعات متعلقة..

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق