رئيسيةأسعار النفطسلايدر الرئيسيةنفط

أسعار النفط ترتفع 1%.. وخام برنت أعلى من 114 دولارًا - (تحديث)

ارتفعت أسعار النفط بنحو 1%، عند نهاية تعاملات اليوم الثلاثاء، 21 يونيو/حزيران 2022، في محاولة لتعويض خسائر الأسبوع الماضي.

وركّز المستثمرون على نقص الإمدادات من الخام ومنتجات الوقود، بدلًا من المخاوف من الركود الذي يثبط الطلب في المستقبل.

وتتزامن ارتفاعات أسعار النفط مع مكاسب الأسهم الأميركية وهبوط الدولار الأميركي خلال التعاملات.

أسعار النفط اليوم

في ختام الجلسة، ارتفعت أسعار العقود الآجلة لخام برنت القياسي -تسليم شهر أغسطس/آب المقبل- بنسبة تزيد على 0.4%، لتبلغ 114.65 دولارًا للبرميل، بعدما تجاوزت 116 دولارًا خلال التعاملات.

وتراجع الخام القياسي 7.3% الأسبوع الماضي، مسجلًا أول هبوط في 5 أسابيع، وفق البيانات التي اطّلعت عليها منصة الطاقة المتخصصة.

كما ارتفع سعر العقود المستقبلية لخام غرب تكساس الوسيط -تسليم شهر يوليو/تموز المقبل- الذي تنتهي صلاحيته اليوم الثلاثاء، بنسبة 1%، مسجلًا 110.65 دولارًا للبرميل.

كما ارتفع عقد غرب تكساس الوسيط الأكثر نشاطًا لشهر أغسطس/آب بنحو 1.4%، إلى 109.52 دولارًا للبرميل.

وكان الخام الأميركي قد انخفض بنحو 9.2% خلال الأسبوع الماضي.

مخاوف نقص المعروض

قالت المحللة في ديلي أف أكس في سنغافورة، ليونا ليو: "من المرجح أن تستمر مخاوف العرض في الأشهر المقبلة، إذ قد لا يكون لدى دول أوبك+، أكبر منتجي النفط في العالم، طاقة احتياطية كافية".

وأضافت: "موسم السفر الصيفي وتخفيف الصين لقيود مواجهة كورونا سيدفع الطلب إلى المزيد من النمو"، حسبما ذكرت وكالة رويترز.

وأشارت إلى أنه على الرغم من أن مخاوف الركود أصبحت على نحو متزايد رياح معاكسة لأسعار النفط، "فمن المقدّر أنه ما يزال أمامنا نصف عام على الأقلّ قبل حدوث ركود حقيقي".

النفط الروسي
خط أنابيب نقل نفط بين روسيا وأوروبا-الصورة من "فايننشال تايمز"

النفط الروسي

قال محللون، إن الأسعار تلقّت دعمًا بقلق الإمدادات بعد العقوبات المفروضة على شحنات النفط من روسيا، ثاني أكبر مصدّر للنفط في العالم، بعد غزوها لأوكرانيا، وتساؤلات بشأن الكيفية التي قد ينخفض بها الإنتاج الروسي بسبب العقوبات المفروضة على المعدات اللازمة للإنتاج.

وقال محلل أبحاث السلع في كوتاك للأوراق المالية، مادهافي ميهتا،: "من غير المرجح أن تهدأ مخاوف الإمدادات ما لم يكن هناك حلّ للحرب الروسية الأوكرانية، أو ما لم نشهد زيادة حادّة في المعروض من الولايات المتحدة أو أوبك".

الركود الاقتصادي

أضاف مادهافي ميهتا: "ومع ذلك، فإن مخاوف الطلب تتسارع مع قيام المصارف المركزية والوكالات الرئيسة بخفض توقعات النمو.. مع ارتفاع مخاوف النمو، قد يتكثف رّد فعل السوق على الأرقام الاقتصادية في المدى القريب، وإذا كانت هناك علامات على التباطؤ، فقد تتعرض أسعار النفط لضغوط".

قال محللون، إن الشد والجذب بين مخاوف العرض وعدم اليقين بشأن النمو العالمي من المرجح أن يستمر في السوق لبعض الوقت.

ستتأخر بيانات مخزونات النفط الأميركية الأسبوعية ليوم واحد من هذا الأسبوع؛ بسبب عطلة يونيو/حزيران يوم الإثنين، للأسبوع المنتهي في 17 يونيو/حزيران، حيث ستصدر بيانات إدارة معلومات الطاقة الأميركية يوم الخميس.

موضوعات متعلقة..

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق