رئيسيةأسعار النفطسلايدر الرئيسيةنفط

أسعار النفط تهبط 7% مسجلة خسائر أسبوعية - (تحديث)

والخام الأميركي أقل من 110 دولارات

انخفضت أسعار النفط بنحو 7% تقريبًا، في ختام جلسة اليوم الجمعة، 17 يونيو/حزيران 2022، لتسجل خسائر أسبوعية، مع مخاوف الركود الاقتصادي.

وكانت أسعار الخام قد ارتفعت خلال التعاملات مع استمرار تشديد المعروض والعقوبات الأميركية الجديدة للحد من صادرات النفط الإيرانية، لكنها تحولت للهبوط القوي مع مخاوف بشأن الطلب في أعقاب زيادات أسعار الفائدة الأميركية.

وأظهر التقرير الأسبوعي لشركة بيكر هيوز، ارتفاع عدد حفارات التنقيب عن النفط في الولايات المتحدة بمقدار 4 منصات، ليصل الإجمالي إلى 584 حفارة.

أسعار النفط اليوم

في نهاية التعاملات، انخفض سعر العقود الآجلة لخام برنت القياسي -تسليم شهر أغسطس/آب المقبل- بنحو 5.6%، ليصل إلى 113.12 دولارًا للبرميل، بعدما بلغ 121.25 دولارًا خلال الجلسة.

كما هبط سعر العقود المستقبلية لخام غرب تكساس الوسيط -تسليم شهر يوليو/تموز المقبل- بنسبة 6.8%، مسجلًا 109.56 دولارًا للبرميل، بعدما ارتفع قرب 119 دولارًا خلال الجلسة، وفق البيانات التي اطّلعت عليها منصة الطاقة المتخصصة.

وكانت أسعار النفط قد أنهت تعاملاتها على ارتفاع بنحو 2% أمس الخميس، بعد جلسة متقلبة.

وسجّل خام برنت أول انخفاض أسبوعي في 5 أسابيع، بعدما هبط 7.3%، في حين أن تتراجع الخام الأميركي بنحو 9.2%، مسجلًا أول انخفاض في 8 أسابيع.

أسعار النفط
خزانات نفط في اليابان- الصورة من رويترز

مخاوف الركود

قال كبير محللي السوق في منطقة آسيا والمحيط الهادئ في أواندا، جيفري هالي: "شهد خام برنت وغرب تكساس الوسيط بعض عمليات البيع المكثفة خلال اليوم، إذ حاولت الأسواق تسعير عدد كبير من ارتفاعات المصارف المركزية وحالات الركود المحتملة".

وأضاف: "لسوء الحظ، لا يغير أي من ذلك حقيقة أنه على الرغم من هذه المخاطر، لا يزال العالم يعاني نقصًا في إمدادات الخام من أوبك+، وقدرة التكرير العالمية، ما يضغط على أسعار البنزين والديزل للارتفاع في احتضان مصحوب بركود تضخمي".

ورفعت المصارف المركزية في جميع أنحاء أوروبا أسعار الفائدة أمس الخميس، بعضها بمبالغ صدمت الأسواق، ولمحت إلى ارتفاع تكاليف الاقتراض لتهدئة التضخم المتصاعد الذي يؤدي إلى تآكل المدخرات والضغط على أرباح الشركات.

وفي أميركا الجنوبية، رفع المصرف المركزي الأرجنتيني أمس الخميس سعر الفائدة القياسي بأكبر قدر خلال 3 سنوات، إذ يحارب التضخم الذي تجاوز 60%.

وجاءت التحركات في أعقاب رفع الاحتياطي الفيدرالي الأميركي سعر الفائدة بمقدار 75 نقطة أساس، وهو أعلى مستوى منذ عام 1994.

نقص الإمدادات

ومع ذلك، ظل المستثمرون يركزون على نقص الإمدادات بعد أن أعلنت الولايات المتحدة عقوبات جديدة على إيران.

وقال محللو إيه إن زد ريسيرش في مذكرة: "كانت السوق تراقب المفاوضات بين الغرب وإيران تحسبًا لإحياء الاتفاق النووي في الأشهر الأخيرة. وهذا أعاد التركيز على قضايا جانب الإمداد الجارية في السوق"، حسبما ذكرت وكالة رويترز.

وفرضت واشنطن، أمس الخميس، عقوبات على شركات صينية وإماراتية وشبكة شركات إيرانية تساعد في تصدير البتروكيماويات الإيرانية، في خطوة قد تهدف إلى زيادة الضغط على طهران لإحياء الاتفاق النووي لعام 2015.

موضوعات متعلقة..

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق