سلايدر الرئيسيةأخبار النفطنفط

أرامكو السعودية تعتزم خفض إمدادات النفط لبعض المصافي الصينية

خلال يوليو المقبل

تعتزم شركة أرامكو السعودية تخفيض صادرات النفط إلى عدد من المصافي الصينية، خلال شهر يوليو/تموز المقبل، حسبما ذكرت وكالة رويترز.

وقالت مصادر إن شركة أرامكو السعودية أخطرت ما لا يقل عن 5 مصافٍ في شمال آسيا، معظمها صينية، بأنها ستورّد أقل من الكميات المتعاقد عليها من النفط الخام في الشهر المقبل.

وتأتي التخفيضات في المصافي الصينية في الوقت الذي يتجه فيه النفط الروسي الأقل تكلفة إلى أكبر مستورد للنفط في العالم، الذي رفض إدانة الغزو الروسي لأوكرانيا.

كما انخفض الطلب الصيني على النفط بسبب القيود المفروضة لمواجهة انتشار فيروس كورونا خلال الشهرين الماضيين.

الطلب على النفط السعودي

ارتفع الطلب على النفط السعودي في أوروبا، إذ تحرك الاتحاد الأوروبي للتخلص التدريجي من الخام الروسي، ويتسابق المشترون الأوروبيون للعثور على موردين آخرين.

وقال تاجر مقيم في سنغافورة: "المعروض من الخام السعودي شحيح جدًا في السوق"، وأضافت المصادر أن 4 مصافٍ صينية كبرى وواحدة في شمال آسيا ستتلقى كميات أقل من النفط السعودي في يوليو/تموز.

وأشارت المصادر إلى أن 3 مصافٍ أخرى في شمال آسيا وشركة تكرير من جنوب آسيا من المقرر أن تحصل على مخصصات كاملة.

وتكثّف أرامكو السعودية شحنات النفط إلى مصفاة مشروعها المشترك مع بتروناس الماليزية في بينغرانغ، وفق البيانات التي اطلعت عليها منصة الطاقة المتخصصة.

أرامكو السعودية
أرامكو السعودية - الصورة من رويترز

أسعار النفط السعودي

تأتي تخفيضات إمدادات النفط السعودية إلى الصين بعد أن رفعت شركة أرامكو، أكبر مصدر للنفط في العالم، أسعار البيع الرسمية لشحنات يوليو/تموز أكثر من المتوقع.

وارتفع سعر البيع الرسمي لشحنات أرامكو السعودية للتحميل في يوليو/تموز من الخام العربي الخفيف إلى آسيا بمقدار 2.10 دولارًا للبرميل، مقارنة بأسعار يونيو/حزيران، وبعلاوة 6.50 دولارًا للبرميل مقارنة بأسعار عمان ودبي، إلا أنها جاءت دون أعلى مستوى سجله في مايو/أيار الماضي.

إنتاج أوبك+

اتفقت السعودية ودول أخرى في تحالف أوبك+ مطلع الشهر الجاري على زيادة الإنتاج لتعويض خسائر الإنتاج الروسية بمقدار 648 ألف برميل يوميًا في يوليو/تموز، وكمية مماثلة في أغسطس/آب مقابل الخطة الأولية لإضافة 432 ألف برميل يوميًا في الشهر على مدى 3 أشهر حتى سبتمبر/أيلول.

وقال عدد من المحللين إن إنتاج المجموعة من المرجح ألا يرقى إلى مستوى الأهداف الرسمية، ما يُبقي الأسواق العالمية مشددة خلال ذروة الطلب في موسم الصيف في نصف الكرة الشمالي.

موضوعات متعلقة..

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق