أخبار الطاقة المتجددةرئيسيةطاقة متجددةعاجل

توربينات الرياح.. محكمة أميركية تغرم أكبر شركة طاقة متجددة

بسبب مقتل النسور

دينا قدري

يبدو أن توربينات الرياح ستظل عائقًا أمام انتشار الطاقة المتجددة في الولايات المتحدة، لما تسبّبه من أضرار على الحياة البرية، وقتل النسور والطيور الأخرى.

إذ قضت محكمة فيدرالية بدفع شركة "إي إس أي إنرجي" -التابعة لشركة "نكست إيرا إنرجي"- غرامات وتعويضات تزيد عن 8 ملايين دولار، بعد أن أقرّت بذنبها في مقتل 150 نسرًا على الأقلّ بمزارع الرياح التابعة لها في 8 ولايات.

تأتي هذه القضية وسط دفع الرئيس جو بايدن لمزيد من الطاقة المتجددة، من طاقة الرياح والطاقة الشمسية ومصادر أخرى، للمساعدة في تقليل انبعاثات تغير المناخ، حسبما نقلت منصة "سي بي إس نيوز".

كما تأتي بعد التزام متجدد من قبل مسؤولي الحياة البرية الفيدراليين في عهد بايدن بفرض حماية النسور والطيور الأخرى، بموجب قانون معاهدة الطيور المهاجرة.

توربينات الرياح وانتهاك القوانين

حُكم على الشركة بـ5 سنوات تحت المراقبة، بعد اتّهامها بـ3 تهم تتعلق بانتهاك قانون معاهدة الطيور المهاجرة، خلال مثولها أمام المحكمة في ولاية وايومنغ.

بالإضافة إلى تلك الوفيات، أقرّت الشركة بوفاة النسور الذهبية والصلعاء في 50 مزرعة رياح تابعة لـ إي إس أي ونكست إيرا منذ عام 2012، بحسب ممثلي الادّعاء.

قُتلت الطيور في 8 ولايات، وهي وايومنغ، ونيو مكسيكو، وداكوتا الشمالية، وكولورادو، وميتشيغان، وأريزونا، وإلينوي، وكاليفورنيا.

نكست إيرا تعدّ نفسها أكبر شركة مرافق في العالم من حيث القيمة السوقية، ولديها أكثر من 100 مزرعة رياح في الولايات المتحدة وكندا، وتوّلد أيضًا الغاز الطبيعي والطاقة النووية والشمسية

طيور مهاجرة تحلق بالقرب من توربينات الرياح - الصورة من صحيفة ذا تايمز
طيور مهاجرة تحلّق بالقرب من توربينات الرياح - الصورة من صحيفة ذا تايمز

فشل أكبر شركة لطاقة الرياح

قال ممثّلو الادّعاء، إن جميع النسور التي قُتلت في منشآت الشركة التابعة لشركة نكست إيرا أصيبت بشفرات توربينات الرياح.

وقتلت بعض التوربينات عدّة نسور، ولأن الجثث لم يُعثَر عليها دائمًا، قال المسؤولون، إن العدد الذي قُتل كان على الأرجح أكثر من 150 طائرًا المذكورين في وثائق المحكمة.

وأضاف ممثلو الادّعاء أن فشل الشركة في اتخاذ خطوات لحماية النسور، أو الحصول على تصاريح لقتل الطيور، منحها ميزة على المنافسين الذين اتخذوا مثل هذه الخطوات، حتى عندما تلقّت إي إس أي والشركات الأخرى التابعة لـ نكست إيرا مئات الملايين من الدولارات بشكل ائتمانات ضريبية اتحادية من طاقة الرياح التي أنتجوها.

يُذكر أنه من غير القانوني قتل النسور أو إيذاؤها بموجب قانون الطيور المهاجرة، ومع ذلك، فقد مارست مجموعة واسعة من الصناعات -من شركات الطاقة إلى شركات التصنيع- ضغوطًا لسنوات ضد إنفاذ القانون في حالة الوفيات العرضية للطيور.

تاريخيًا، كانت الشركات قادرة على تجنّب الملاحقة القضائية بموجب قانون معاهدة الطيور المهاجرة، منذ قرن من الزمان، إذا اتخذت خطوات لتجنّب الوفيات، وطلبت تصاريح لتلك التي تحدث.

تقاعس وتجاهل التحذيرات

جاء في وثائق الاتهام، أن ممثّلي الشركة -بما في ذلك رئيس إي إس أي- قد حُذِّروا من أن النسور ستُقتَل إذا قامت الشركة ببناء مزرعتين للرياح، وسط وجنوب شرق ولاية وايومنغ.

كما علمت أيضًا بوجود خطر على النسور، عندما سمحوا بإعادة تشغيل مزرعة رياح في نيو مكسيكو.

استمرت الشركة على أيّ حال، وتجاهلت في بعض الأحيان المزيد من النصائح من مسؤولي الحياة البرية الفيدراليين حول كيفية تقليل الوفيات، وفقًا لوثائق المحكمة.

قال المتحدث باسم نكست إيرا، ستيفن ستينغل، إن الشركة لم تطلب تصاريح؛ لأنها تعتقد أن القانون لا يتطلبها في حالات وفيات الطيور غير المقصودة.

وشددت الشركة على أن إقرارها بالذنب سيحلّ جميع الادّعاءات المتعلقة بالوفيات الماضية، ويسمح لها بالمضي قدمًا، دون استمرار التهديد بالمقاضاة.

الإضافات السنوية لسعة توليد الكهرباء من توربينات الرياح الأميركية 2020-2004

تعهدات لإنقاذ الحياة البرية

وافقت شركة "إي إس أي" -بموجب صفقة الإقرار بالذنب- على إنفاق ما يصل إلى 27 مليون دولار خلال مدة المراقبة، التي تصل إلى 5 سنوات، على تدابير لمنع وفيات النسور في المستقبل.

ويتضمن ذلك إغلاق توربينات الرياح في الأوقات التي يُرَجّح وجود النسور فيها.

على الرغم من هذه الإجراءات، يتوقع مسؤولو الحياة البرية أن يموت بعض النسور، وعندما يحدث ذلك، ستدفع الشركة 29.6 ألف دولار لكل نسر ميت بموجب صفقة الإقرار بالذنب.

وشددت رئيسة نكست إيرا، ريبيكا كوجاوا، على أن اصطدام الطيور بتوربينات الرياح هي حوادث لا مفر منها، ولا ينبغي تجريمها، مؤكدة أن الشركة ملتزمة بتقليل الأضرار التي تلحق بالحياة البرية من مشروعاتها.

وقالت كوجاوا -في بيان-: "نختلف مع نشاط الحكومة الكامن وراء تطبيق القانون.. بناء أيّ مبنى أو قيادة أيّ مركبة أو تحليق أيّ طائرة، كلها أمور تحمل معها احتمال حدوث تصادم عارض للنسور والطيور الأخرى".

موضوعات متعلقة..

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق